أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية لقاء الشاهد النائب الحباشنة : نحن لا نتمتع بحصانة ونبتز ونستفز

النائب الحباشنة : نحن لا نتمتع بحصانة ونبتز ونستفز

14-02-2018 01:33 PM
عدد القراء : 554
الشاهد -

 

قال ان مجلس النواب اصبح جزءا من الحكومة وسقط عندما وافق على الموازنة

العمل في مجلس النواب فردي والتكتلات هلامية

اتمنى حل مجلس النواب اذا كان مطلبا شعبيا

لم اسافر خلال وجودي في مجلس النواب ولا احمل جواز سفر (احمر)

شاركت في المظاهرات للمحافظة على سلميتها وسقفها

الاحزاب اصبحت كالجمعيات والدكاكين

هناك حملة ضدي وضد النائب الرياطي

الشاهد-ربى العطار 

عرف بجرأته في مجلس النواب، يدافع عن حقوق المواطنين ويسعى لايصال صوتهم للمسؤولين واصحاب القرارو لا يسكت عن الباطل ،يفتح النار تجاه كل منه يريد ان يشوه سمعة الاردن، صاحب قضية وطنية، لا يخشى احدا، يعشق مدينة الكرك فهو ابن هذه المحافظة وادرى بهمومها ومعاناتها درس واجتهد ونال شهادة الدكتوراة واصبح عميدا لكلية العلوم الاجتماعية بجامعة مؤتة، حتى قرر الترشح لانتخابات المجلس الثامن عشر بعد اجماع ابناء عشيرته عليه. هذا النائب صاحب نظرة ثاقبة لا يمكن لاحد ان يزاود عليه انه النائب الدكتور صداح الحباشنة، الذي خص الشاهد بالمقابلة التالية التي احتوت على عدة مواضيع حساسة ومهمة.

* هل تفاجأت بواقع مجلس النواب وهل ندمت على خوضك هذه التجربة؟

- عندما قررت ان ادخل مجلس النواب كان هو في تلبية طموحات المواطن الاردني بشكل عام ولا نعتبر انفسنا نواب محاظات فقط بل نحن نواب وطن، وجئنا لنحترم الوطن ونفرض رقابتنا وحقوقنا التي منحنا اياها الدستور وهي فرض رقابة على الحكومة، لكن في الحقيقة الوضع في المجلس غير ذلك، فقد اصبح مجلس النواب جزءا من الحكومة. وفيما يتعلق باقرار الموازنة والموافقة عليها، نحن نتعامل كمؤسسة وهذه المؤسسة ضعيفة وهزيلة فسقط المجلس عندما اقر ووافق على موازنة الحكومة بشكلها الحالي، والدليل على ذلك خروج الناس للشارع والمطالبة بحل مجلس النواب، فقد وجد الشعب الاردني ان هذا المجلس لا يمثل رغباته وكان شريكا باقرار الموازنة، فقرار حكومة الملقي اسقط مجلس النواب.

* ستشارك في انتخابات المجلس التاسع عشر ام تعتبر ان هذه التجربة الاولى والاخيرة؟

- لا لن اعيد هذه التجربة الا اذا غيروا قانون الانتخاب بقانون عصري يلبي طموحات الشعب الاردني، وتغيير قانون الاحزاب ليكون لدينا احزاب حقيقية ذات برامج تهدف الى تلبية الصالح العام، اذا لم تتغير بهذا المدخلات سيبقى مجلس النواب هزيلا، لماذا ندخل بهذا النفق ونبقى بمشاجرات داخل المجلس.

* بتوقعاتك هل سيتم حل مجلس النواب بعد ظهور اصوات تنادي بهذا المطلب؟

- اتمنى ذلك اذا كان هذا طموح الشعب الاردني واذا كان مطلب شعبي فهذا من حقهم لاننا لم نلب طموحاتهم فالعمل في مجلس النواب فردي والتكتلات هلامية فيجب ان يتكون في مجلس النواب احزاب حقيقية متفقين على مبدأ وهدف واحد. فعلينا ان نعترف ان هذا المجلس ضعيف، فحكومة الملقي ذبحتنا، وكل نائب مقتنع بهذا الامر ويردده حتى لو بالخفاء.

* الملقي لم يجبركم على اقرار الموازنة؟

- نعم لم يجبرنا لكن قانون الانتخاب هو الذي اجبرنا يجب تغيير قانون الانتخاب حتى يكون هناك مجلس نواب يلبي طموحات الشعب الاردني.

* هناك من يقول ان النائب صداح الحباشنة هو الاكثر مشاكسته في مجلس النواب الثامن عشر؟

- هذا الكلام غير صحيح فانا لا اريد ان اشاكس واحاول ان اوصل صوت الشارع هذا الامر يضغط على اعصابي وعلي حياتي واسرتي، فقد تعرضت للعديد من المضايقات، وقلت لاهلي بالكرك انني لا اتمتع بحصانة، فنحن نبتز ونستفز ونهدد كل يوم، واغلقت موبايلي اربعة ايام واعلنت اني اريد ان استقيل، وعلى سيارتي لا اضع لوحة مجلس النواب فهذا الامر اصبح مزعجا للنواب ويعرضهم للانتقاد من الشعب.

* عدد السفرات التي سافرتها عن طريق مجلس النواب؟

- لم اسافر خلال وجودي بمجلس النواب ولا اريد ان اسافر ولا يوجد معي جواز سفر احمر، فكيف سافرض الرقابة اذا قمت بهذا الامر.

* وضعت صورة النائب محمد الرياطي على صفحتك الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) فما تعليقك على هذا الموضوع؟

- النائب محمد الرياطي يعمل لصالح الوطن والمواطن، وهو وحيد الان لان هناك سخط عليه من مجلس النواب وقد احرج المجلس ونحن وقفنا لجانبه، فلا ادري ما الذي فعلناه ليحولونا للجنة سلوك سواء انا او هو، فمجرد ان ينتقد المجلس تم تخويلنا للجنة سلوك فاجد ان هناك حملة ضدنا، وسعينا ان ننهي الخلاف بين النائب يحيى السعود والرياطي، فهناك مساعي حميدة لحل الخلافات حتى لا تتطور لاكثر من ذلك.

* شاركت مؤخرا بالمظاهرات التي حدثت في مدينة الكرك للاحتجاج على رفع الضرائب والاسعار فما دورك بهذه المظاهرات؟

- لم ادع للمسيرة ولم يكن لي دور فيها حتى لا تقول الحكومة ان النواب يحرضون الشارع، بل قرارات الحكومة الجائرة هي من اخرج المواطن الاردني كي يتظاهر وافقد ثقته بالمجلس. دعيت للمشاركة وحرصت ان احضر حتى يشعر المواطن ان النواب معهم ومع مطالبهم وللمحافظة على سلمية المظاهرات وسقفها جميعنا متفقين على حتمية وجود النظام السياسي وعدم المساس بهذا النظام السياسي والمحافظة على منجزات الدولة الاردنية وعلى رأسها جلالة الملك فهو المظلة الكبيرة لنا، حتى الاحزاب والمعارضة لا يوجد لديها برنامج بديل.

* تقييمك لواقع الاحزاب بالاردن، وهل من الممكن ان تكون ضمن الحزب الذي اعلن الرياطي عن نيته لتشكيله؟

- لا يمكن ان اكون ضمن حزب معين في ظل وجود قانون الاحزاب الحالي، فقد قتلوا الاحزاب واخلوا اليسار من الاحزاب وجعلوهم وزراء، وهناك احزاب هزيلة فالموضوع اصبح اشبه بالجمعيات والدكاكين، وهناك احزاب محترمة نكن لها كل التقدير والاحترام فللاسف الحكومات المتعاقبة عملت على اضعاف الاحزاب. بالنسبة لحزب النائب الرياطي هو لم يفاتحني بهذا الامر ولم يشاركني به ولا اعلم عنه، سمعت انه يريد تشكيل حزب لكن لم نتحدث بهذا الموضوع، الرياطي طموح ومحترم ونائب وطن، حامل لمشروع وطني يستحق الاحترام، فهو ظاهرة يجب ان نحافظ عليها. فعندما طرح هذه المذكرة انا متأكد ان لديه مشروع يلبي طموحات الشعب الاردني. وبالنسبة لي فتوجهي هو حماية قوت المواطن الاردني ومناصرة قضاياه الوطنية والقومية ومناصرة قضايانا الاسلامية، فلا توجد لدي تجربة مع الاحزاب السياسية واتفاعل مع الاحداث فقط، مطالب الشعب وطموحات.

* قرار اتخذته وندمت عليه؟

- ندمت على ترشحي لمجلس النواب

* متسرع باتخاذ قراراتك؟

- هذا الامر متعلق بالحدث فبالنهاية انا انسان واتفاعل مع الاحداث.

* ما هي نقطة ضعفك؟

- الانسان غرائز ويكذب من يقول انه لا يحب ولا يخاف ولا يحب ان يمتلك ولا يحب السلطة فنحن بشر ومليئون بنقاط الضعف.

* طموحاتك وامنياتك؟

- لم يعد لدي طموح بمناصب او مواقع اتمنى ان نعيش حياة كريمة واتمنى ان لا يحرمونا من هذه الحياة، فطموح الشعب الاردني ان يعيش بكرامة.

* لمن توجه رسالتك عبر الشاهد؟

- اتمنى من الشعب الاردني ان يسامحني اذا كنت شريكا باي قرار غير مقصود، فقد حاولت ان اوصل صوت المواطن الاردني، ادعو الله ان يحمي هذا البلد وعلينا ان نحافظ على النظام السياسي في الدولة وان نحافظ على مؤسسات هذا البلد وانجازاته.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :