أخر الأخبار

فنجان قهوة

21-02-2018 01:47 PM
عدد القراء : 490
الشاهد -
دولة رئيس الوزراء هاني الملقي صباح الخير ومبروك الثقة الجديدة لكن المواطن غير راض عنكم وعن نواب الامة الذين يخذلونه في كل الاوقات.
دولة الرئيس مع استمرار تساقط امطار الخير على المملكه نسأل الله ان تكون امطار خير وبركة بدأت تظهر لنا من جديد عيوب البنية التحتيه وخاصه في الحبيبه عمان اما باقي المحافظات فاتمنى ان يصلح العطار ما افسده الدهر لان البنية غير موجوده بالاصل. دولة الرئيس... العنوان الابرز في حياة المواطن هو الارتفاع المستمر في اسعار المواد التموينية والكهرباء والمياه وتخبط حكومتكم في اتخاذ قراراتها دون مراعاة لمشاعر الكثير من ابناء هذا الوطن ممن اطلقتم عليهم مصطلح (اصحاب الدخل المحدود ). ونحن نخشى ان يصبحوا اصحاب الدخل المفقود اذا استمرت حكومتكم الرشيدة في هذا الاتجاه. دولة الرئيس .. سؤالي لدولتكم وبعد انقضاء الشهر من العام الجديد الذي بدأ برفع غير مقنع لاسعار المشتقات النفطية بالرغم من انخفاض اسعار النفط عالميا.
دولة الرئيس... قالوا قديما المكتوب باين من عنوانه فاذا كان لعام 2018 برفع الاسعار والمحروقات والكهرباء فهل تتوقع ان نستبشر خيرا بعد الثقة الجديدة فنحن ومرور شهرين من هذا العام ازدادت اوضاعنا سوءا وقد توجه الشعب لبيع الخردة والحديد ليقيهم مرارة البرد والجليد راجين من حكومتكم اتخاذ قرار سديد يخفف عنهم الالم والتنهيد . عذرا دولة الرئيس فانا لست شاعرة ولا بالضم والرفع مثلك شاطرة لكني اخشى على هذا الشعب ان يهج ويسافر فلم يرده سوى انه للجميل ليس بناكر . دولة الرئيس … اما آن الاوان ان تنتفض حكومتكم الرشيدة وتفكر قليلا في ما آل اليه حال المواطن الاردني صاحب العزة والانفة والى ما حل بهذا الوطن من ويلات وانتكاسات في شتى المجالات وخاصه الوضع الاقتصادي والاجتماعي ألم يحن الوقت باتخاذ قرارات من شانها تحسين مستوى معيشة الفرد وتخليصه من سياسة التجويع والجلد وخاصه اننا في فصل الشتاء والبرد فما زلنا بانتظار قرار نستبشر به خيرا كالرعد .
دولة الرئيس... هناك سؤال يجول ويدور في خلد جميع الاردنيين واني على استحياء من توجيهه لدولتكم مع يقيني التام بان الاجابة حاضرة عندكم !! ما هو المبرر في ارتفاع اسعار الكهرباء والمحروقات رغم هبوط اسعارالنفط ؟! فما زلنا بانتظار الاجابة ولكن من دون تبريرات لا تسمن ولا تغني من جوع لاننا اكتفينا ومللنا من الشعارات البراقة الذي تميزت به حكومتكم وبكل اناقة .
الى ان نلقاكم الاسبوع القادم هذه تحياتي



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :