أخر الأخبار

الوباء المرعب

24-12-2017 12:12 PM
عدد القراء : 193

نظيرة السيد

رغم تصريحات وزارة الصحة بعدم وجود اي اخطار تهدد الاردن جراء انتشار انفلونزا الخنازير الا ان هناك بعض الحالات قد ظهرت في الشارع الاردني وادت الى عودة الرعب وعدم تصديق لما يحدث وما تتناقله الاخبار حول عودة الوباء.وتعطيل مدارس باكملها اصيب بها طلاب بالعدوى ويخاف الاهالي ان يصاب اخرون بالعدوى. وزارة الصحة تؤكد ان الخطر لا يهدد المواطن الاردني وان الحالات المصابة معدودة وان الامر تحت السيطرة ولا داعي لتضخيم الاخبار وتناقلها بهذا الشكل مما ارعب المواطن وجعله يتخوف ويعتقد ان الوضع قد تفاقم وان المرض ممكن ان ينتقل من مناطق الجنوب (معان) الى باقي محافظات المملكة. ونحن هنا نحمل وزارة الصحة المسؤولية لان الخطر كان يمكن تفاديه قبل وقوعه والاهتمام بما يطرحه المواطنون من قضايا وعدم تأجيلها والكشف عن الحالات والاقرار بها حتى لا ينتشر المرض مرة اخرى ويصبح من الصعب السيطرة عليها لان الاصابات اصبحت اكبر والوفيات اكثر من المتوقع والتعتيم عليها لا يجدي نفعا وما علينا الا تحذير المواطنين واتخاذ الاجراءات الرادعة قبل ان ينتشر المرض ويعود خطره يهدد حياة المواطن من جديد, لذا فان على وزارة الصحة اتخاذ الاحتياطات اللازمة بعد الاعلان عن حقيقة المرض واتخاذ كل السبل لحصره والسيطرة عليه وتفادي مخاطره قبل ان نفقد السيطرة وتحدث ما لا يحمد عقباه. كما ان على المواطنين اخذ الامر على محمل الجد والانتباه للازدحامات والقبل والترحيبات الزائدة عن الحد حتى لا ينتشر الوباء ويعم الداء ويصاب به مواطنون كثر، كان بامكانهم بقليل من العناية والوقاية السيطرة على المرض وتلافي تفاقم الحالة وايضا على وزارة الصحة ان تواجه المرض بكل السبل المتاحة وتكشف الحقائق وان يتسع صدرها لكل صغيرة وكبيرة وان تتحمل الاعلام الذي هو شريك حقيقي لها في نقل المعلومة وتوعية المواطن لان اخفاء الحقائق لا يخدم احدا ويؤدي الى تفاقم المرض والعدوى ويصبح من الصعب السيطرة عليه.المدارس التى ظهر بها المرض في محافظة معان وتم تعطيلها اكبر دليل على ان العدوى موجودة وعلى الاهالي ووزارتي التربية والصحة التنبه لهذا المرض والسيطرة عليه وعزل المصابين وتوعية الاهالي باعراضه وطرق الوقاية منه لحماية اطفالهم وخاصة من ليس لديهم المناعة الكافية لمجابهة هذا المرض ,الذي وان اعترفت به مدارس معان والمناطق المحيطة, هناك من يجهل الكثير عنه ولا يعرف ان اطفاله مصابون به وهناك مناطق و مدارس ظهرت بها حالات ولكنهم يتكتمون وهذا ليس من مصلحة احد





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :