أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية شايفك كبار الشخصيات يهنأون الشاهد بعيدها التاسع عشر

كبار الشخصيات يهنأون الشاهد بعيدها التاسع عشر

11-07-2018 01:23 PM
عدد القراء : 61
الشاهد -

 مع الحرية المسؤولية وبتر الإشاعة عبر رسالة إعلامية صادقة

بقلم م.عاطف الطراونة

رئيس مجلس النواب

أتقدم بأسمى آيات التهنئة والتبريك من جميع العاملين في صحيفتكم الغراء، والتي شكلت هوية إعلامية مضيئة في مسيرة الصحافة الأردنية.

وفي عيد انطلاقكتم التاسعة عشرة، فيسرني أن أسجي لكل فرد في الشاهد أطيب التحيات وأصدق الأمنيات، متأملاً مواصلة العطاء على النحو الذي اعتدنا عليه، في نقل المعلومة الدقيقة الهادفة إلى تصويب المسارات، وتسليط الضوء على مكامن الخلل في مختلف مؤسساتنا الوطنية، هدفاً ومقصداً لأجل رفعة بلدنا عبر تقويم الاختلالات وتعظيم المنجز والبناء عليه. 

الأحبة الأعزاء في الشاهد الغراء، ما أحوجنا اليوم إلى رسالة إعلامية صادقة، تنقل الحقيقة وتبتعد عن الإشاعة والتصيد واغتيال الشخصيات وتبترها في مكانها، فكلنا في هذا الوطن نجتهد ما استطعنا لخدمة بلدنا، وكلنا في خندق الدفاع عن الأردن، حيث تعلمون طبيعة الظروف المحيطة، وأهمية تكاتفنا صفاً واحداً خلف قيادة جلالة الملك عبد الله الثاني.

وفي هذا المقام نؤكد دعمنا الكامل لحرية الإعلام، حيث إن الحرية المسؤولة مطلبنا جميعاً، ومن خلالها تنهض المجتمعات، فالصحافة بوصفها سلطة رابعة، تؤدي دوراً رقابياً هاماً، لكن تلك الحرية إن دخلت في معترك تصفية الحسابات والغوص في شؤون الناس تشهيراً وذماً وافتراءً، ستكون حتماً في خانة العبث الذي يؤدي بنا في نهاية المطاف إلى مربعات تجاوزنا منذ زمن.

إننا مطالبون جميعاً اليوم، بدعم وتقوية مؤسساتنا الإعلامية المختلفة ، فهي بما تؤديه من أدوار هامة تشكل رافعة وطنية حقيقية، مؤكدين أننا في مجلس النواب سنبقى منفتحين على مختلف وسائل الإعلام، فهم الشركاء الفاعلون في الرقابة، وبهم ومعهم ننهض ببلدنا.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دولة رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز

ابارك للشاهد عيدها التاسع عشر وبهذه المناسبة اتقدم باصدق امنيات المحبة من الاخوة القائمين عليها وفريق عملها للجهد الملموس في المواضيع الصحفية التي تحترم حتى ان بقيت محافظة على ديمومتها واستمراريتها وسط الزخم الاعلامي الذي نشهد.

كما واتمنى لها ان تبقى محافظة على مستواها في تحريها للمصداقية الصحفية والمهنية والعلم بحيادية والمحافظة على مسارها الوطني في طرحها للمواضيع التي تهم ابناء شعبنا الوفي الامين وان تبقي قريبة من همومه وعزيمته.

وزير دولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات

التهنئة لصحيفة الشاهد وجميع الزملاء العاملين فيها وتقدير جهودهم إلى جانب جميع الزملاء الصحفيين والإعلاميين في إثراء المشهد الصحفي والإعلامي الاردني..

تؤكد على أهمية دور الصحيفة على مدى اعوام  واسهامها في مسيرة  الإعلام الوطني ككل..

تؤكد على أن الإعلام الوطني ركيزة هامة في مسيرة الإصلاح الشامل

تؤكد على ان المهنية والموضوعية تعزز من دور وسائل الصحافة والاعلام وتزيد منسوب الثقة مع الجمهور

تؤكد أن النهج الحكومي يقوم على التواصل والحوار والشفافية والحكومة تؤمن ان ذلك هو الطريق الأمثل لتشخيص المشاكل ووضع الحلول لها.

لينا شبيب

أتقدم بأجمل التهاني والتباريك لصحيفة الشاهد باحتفالها في العيد السابع عشر لذكرى تأسيسها هذه الصفيحة الأسبوعية التي تعنى بشأن الوطني من كافة النواحي السياسية و الاقتصادية والرياضية ولَم تكتف بالدور التقليدي للصحف فأصدرت النسخة الالكترونية التي تحفل بمقالات هامة اضافة لإجراء مقابلات مع رجال وسيدات والوطن والتي تشرفت بان أكون احدى الضيوف حيث لمست الحرفية والموضوعية والامانة بالطرح وبنقل المعلومة كما أودّ ان أشير الى زاوية الساخر التي تحمل نقدا موضوعيا لما يجري بالوطن.

 

 

مدير الاحوال المدنية والجوازات (فواز فهد الشهوان )

يسرني أن ابعث لكم بخالص التهاني وأطيب التمنيات بمناسبة مرور تسعه عشر عاما على صدور العدد الأول  من جريدة «الشاهد». والتي ساهمت في ترسيخ قيم ومبادئ مسيرة الصحافة الاردنية واستمرت في مواكبة الأحداث الوطنية ونقلها بما يخدم مصلحة الوطن والمواطن  من خلال منهج الاعتدال في الطرح والشفافية .

متمنيا لكم في وجميع الأخوة في الادارة والتحرير التقدم والازدهار

وفقكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم في ظل

(حضره صاحب الجلاله الهاشميه الملك المعظم )

مدير الأمن االعام اللواء فاضل الحمود

باسمي واسم منتسبي جهاز الامن العام ابارك لكم وللعاملين في صحيفتكم الغراء مرور تسعة عشر عاما على تأسيسها، وقد كنتم صوتا اعلاميا  وطنيا حرا وقلما يرسخ الحقيقة ، ويضع المصلحة الوطنية وهم المواطن على سلم اولوياتكم . اهنئكم والعاملين بامرتكم وادعو المولى عز وجل ان يوفقكم لمزيد من العطاء والتقدم وخدمة الوطن في ظل مولاي صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين - حفظه الله

نقيب المهندسين (أحمد سمارة )

(الاعلام الحر المسؤول والوطني هو العين المبصرة للوطن على مواطن الخلل، وهو الاداة الرقابية الفعالة، والوسيلة الاقوى لزيادة الوعي الجمعي التراكمي للمجتمعات، وهو الظهير والسند لمؤسسات الوطن كافة.

 اتمنى لصحيفتكم في عيدها التاسع عشر دوام التقدم والنجاح في اداء رسالة اعلامية وطنية صادقة)

 

 د.بسام التلهوني

نعتز بهذه الصحيفة المميزة والعريقة نتمنى لكم دوام الاستمرارية والتقدم والنجاح في هذه المسيرة الاعلامية الناجحة ونتمنى لها ايضا كل التوفيق والنجاح في مسيرتها الصحفية والاعلامية الهادفة والى الامام.

معالي حيدر محمود

نبارك للشاهد الغالية عيدها التاسع عشر وقد اصبحت في عز صباها جميلة اكثر من قبل، تستحق هذه الصحيفة كل ما هو جميل ومميز.

فهي شاهدة على كل ما يحققه هذا البلد الحبيب من انجازات وتستحق هذه الصحيفة العريقة الشعر والنثر وكل وسائل التعبير الذي يليق بها.

تحياتي الى رئيس مجلس ادارتها الاستاذ صخر ابو عنزة وكل العاملين فيها.

سعادة غازي الطيب

الشاهد اضافت قيمة معنوية ومادية بشكل كبير، في عالم الصحافة الورقية حيث هناك الكثير من القراء الذين يتابعون هذه الصحيفة العريقة، وهذا دليل على نجاح ادارتها ومحرريها للوصول الى قلوب المواطنين بكل يسر وسهولة.

اهنىء الشاهد في عيدها التاسع عشر ولادارتها ولكادرها ولفريقها الذي يعمل ليلا نهارا دون كلل او ملل.

سعادة الدكتور يوسف القسوس

كل التهنئة لهذه الصحيفة العريقة التي تميزت بالجدية والشفافية والموضوعية في طرحها للمواضيع الصحفية والاعلامية.

كل الازدهار والنجاح والتفوق لصحيفتكم الغراء في عيدها التاسع عشر.

سعادة الدكتور زياد الحمصي

جريدة الشاهد جريدة مميزة على مدار هذه السنوات الطويلة فهي صحيفة موجودة في العمق من القلب، وتنشر دائما ما هو جديد ومتنوع.

نتمنى لكم مزيدا من النجاح والازدهار والتفوق.

سعادة اسامة ملكاوي

هذه الصحيفة استطاعت الصمود رغم كل الصعوبات والتحديات التي تواجه عالم الصحافة الورقية، فهي تستحق التهنئة من القلب حيث لي ذكريات قديمة في هذه الصحيفة العريقة نبارك لكم عيدكم التاسع عشر.

معالي رابحة الدباس

اتمنى لصحيفة الشاهد النجاح الدائم والمستمر لانها صحيفة مميزة جدا وتتمتع بالمصداقية والشفافية العالية في نشر المعلومات والاخبار فكل عام وانتم بالف الف خير عيدكم التاسع عشر.

معالي المهندس عاطف التل

الصحافة الورقية ومنها الشاهد ما زالت تحافظ على مصداقيتها في نشر المعلومات والاخبار بالاضافة الى هذه الصحيفة كانت دائما عونا للوطن والمواطن في جميع اهتماماته كل عام وانتم بالف الف خير في عيدكم الميمون.

 

شهادة حق يراد بها حق!

حيدر محمود

شهادتي في »الشاهد« مجروحة دائما .. لانني اعتبر نفسي من اهلها، وقلمي الرصاص من اقلامها، منذ البداية .. وقد يختلف الناس مع انفسهم لبعض الوقت، ولكنهم لا يختلفون معها كل الوقت، وبخاصة اذا تبين لهم انهم على خطأ، او انهم لم يكونوا على صواب .. وتلك هي »الشاهد«، واولئك نحن .. على الرغم من اننا لم نختلف معها في اي يوم .. لأن »الشاهد« لا تشبه الا نفسها، وهي التي انجبت قمر الحقيقة »رم«، وانجبت غيره من اقمار .. ستظل تضيء ليلنا، في مجال الصحافة الوطنية الملتزمة بالوطن، والمواطن .. على حد سواء .. واذا كان المواطن عندنا »هو اغلى ما نملك« .. فان الوطن هو اغلى منا جميعا .. واعز، وهو يستحق دائما التضحية التي كرست »الشاهد« حبرها .. وورقها، واقلامها .. واهلها من اجله ..

واخيرا، وليس اخرا: التحية الصادقة لعميد »الشاهد« .. الاخ الاستاذ »ابي معاذ«، ولسائر العاملين معه في الجريدة العتيدة، وفي غيرها من وسائل الاعلام المتألقة التي تصدر عنها، سواء اكانت ورقية، ام الكترونية، مقروءة، او مسموعة،  او مرئية .. فكلها عزيزة علينا، وقريبة من نبضنا، ونتمنمى دائما لها التوفيق والنجاح.

ديوان الخدمة المدنية

هنأ رئيس ديوان الخدمة المدنية الدكتور خلف الهميسات الشاهد في عيدها فقال صحيفة الشاهد هي منبر اعلامي قامت بدور لا بأس به ودور يقدر في ترسيخ الشفافية والنزاهة واطلاع المواطن على ما يهمه وفي نفس الوقت فان هذه الصحيفة تدعم الانتماء والولاء للوطن من خلال تعزيز مصداقية المواطن بوطنه وبنظامه وحكومته من خلال تبيان الحقائق له بعيدا عن التزلف وبعيدا عن الافتراء فهي من الصحف التي نعتز بها ونقدر دورها الذي تقوم به.

فالف مبروك والى الامام بتطور مستمر وبمهنية عالية.

 

الضمان الاجتماعي

 هنأ مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي بالوكالة محمد عودة ياسين الشاهد في عيدها التاسع عشر ووجه لها البرقية التالية:

يسعدني ان اتقدم من اسرة صحيفة الشاهد باجمل التهاني والتبريكات بمناسبة العيد التاسع عشر للصحيفة، التي كانت ولا تزال منارة اعلامية متميزة شاهده بالحق وبما تتسم به من مهنية وموضوعية وصدقية والتزام بثوابت الوطن وقضايا المواطنين ، آملا ان تستمر (الشاهد) في مسيرتها الاعلامية المتميزة وان تشهد مزيدا من التميز والريادة في عالم الصحافة الاردنية والعربية مع تمنياتي لاسرة تحريرها ولكافة العاملين فيها دوام التوفيق والنجاح وكل عام وانتم بالف خير.

 

الدكتور هايل عبيدات

يسعدني ان اتقدم لكم بأسمى آيات التهنئة والتبريك بمناسبة مرور تسعة عشر عاما على تأسيس صرحكم الاعلامي المتميز وانتهز هذه المناسبة لاهنئحكم على الانجاز الكبير الذي حققتموه خلال مسيرتكم الاعلامية حيث تميزت صحيفتكم الغراء بقيامها بواجبها الاعلامي باعلى مستويات المهنية والموضوعية في طرح القضايا الوطنية المستجدة.

متمنين لكم مزيدا من التقدم والازدهار لخدمة قضايا الوطن والمواطن في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه الاردن وضبابية المشهد السياسي العام خاصة في ظل ما يتم تداوله عن قضية وملابسات صفقة القرن المشبوهة لما فيه مصلحة الاردن الغالي تحت ظل حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه.

حمى الله الاردن وطنا منيعا عزيزا في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة واحة امن وامان وحمى الله جيشه المصطفوي واجهزته الامنية سياج الوطن.

 

د.كمال بني هاني

كل عام وانتم بالف الف خير هذه الصحيفة العريقة التي عودتنا دائما على نشر الحقيقة والحقائق في الاخبار والمعلومات، وهي ايضا السلطة الرابعة وضمير الامة اعتز بكم وبكادركم وبادارتكم.

وهنأ مدير الاعلام والتثقيف الوقائي الرائد اياد العمرو الشاهد فقال لها بكل الفخر والاعتزاز نشارك اليوم اسرة مؤسسة الشاهد في تحقيق معطيات  العمل الاعلامي الوطني الهادف والحر لما عهدنا فيها من معايير المهنة واخلاقياتها في الصدق والثبات والوضوح والشفافية في المعلومة.

واننا في هذه المقام لنعتز ونفخر دوما بمساهمتكم البناءة والمسؤولة في تحقيق رسالة الدفاع المدني الانسانية النبيلة التي تسعى لتحقيق مفهوم الدفاع المدني الشامل متمنين لكم التوفيق والنجاح في عملكم تحت ظل قائد المسيرة جلالة القائد الاعلى الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :