أخر الأخبار

صفقة القرن

04-07-2018 04:55 PM
عدد القراء : 84

علي القيسي
منذ مدة غير قصيرة ونحن نسمع بهذا العنوان الملتبس الغامض المريب، صفقة القرن والذي اطلقته الادارة الامريكية الجديدة ادارة ترامب، بعد نقل السفارة الامريكية الى القدس كعاصمة لاسرائيل، وهذا الاعتراف الامريكي بالقدس عاصمة اسرائيل قلب كل التوقعات وضرب بالقوانين الدولية عرض الحائط ،وجعل العرب في حيرة من امرهم بسبب هذا التصرف الامريكي المفاجئ والغريب .؟
صفقة القرن تم اطلاقها مثل بالون اختبار ، أو من أجل خلط الأوراق، أو من أجل اشغال الناس وصرفهم عن القضية الفلسطينية التي كلما وصلت الى حل مقبول ينسف هذا الحل بالتعنت الاسرائيلي والامريكي، لايريدون حل الدولتين ، ولا يريدون المبادرة العربية، ولايريدون عودة اللاجئين ، ولا يريدون اقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، اسرائيل لاتريد السلام ولا وقف بناء المستوطنات، اسرائيل تريد فلسطين كلها والقدس كلها ، وتريد دولة يهودية لطرد العرب عرب الثماني والاربعين خارج فلسطين،
صفقة القرن ملهاة جديدة لتجميد الحديث عن حل الدولتين، وصرف النظر عن مفاوضات السلام والاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية، اما تفاصيل هذه الصفقة المشبوهة ،فهي غامضة ولاتفاصيل حقيقية وهي مجرد افكار واقتراحات ودراسات وتأملات ممكن أن تستمر عقودا قادمة ،في الحديث عنها وتصورها وتخيلها بين العواصم والدول العربية واسرائيل ، هي صفقة يشاع عنها لغاية الآن انها ستتم على حساب الفلسطنيين والعرب، يقال ارض مقابل ارض، مثلا قسم من سيناء مقابل المستوطنات المقامة على اراضي الضفة الغربية مبادلة ارض في ارض ، الامور مجرد اقاويل ولم تتضح بعد ، فهذه القضية طرحت من اجل الحديث فيها وتضييع الوقت وصرف الانتباء واعطاء الوعود الكاذبة والاوهام ، وهي لن تنجح هذه المهزلة ، والهدف منها تعطيل حل الدولتين وفرض واقع جديد يقبل به العرب والفلسطنيون ، فرض واقع خطير يهدد سيادة الدول التي سترفض هذه الصفقة ، لان بعض الدول العربية ربما وافقت من حيث المبدأ عليها دون ان تعرف تفاصيلها، وهذه مشكلة خطيرة تضع العرب في وضع محرج في رفضها لاسيما اننا سمعنا من وسائل مختلفة ان هناك مليارات ستدفع للدول الموافقة على بيع فلسطين وانعاش وتقوية اقتصاد هذه الدول مقابل التنازل عن الثوابت والمسلمات والمبادئ التي تخص القضية الجوهرية فلسطين.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :