أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية كلمة رئيس التحرير يقتلوننا بحجة التوفير والتقنين

يقتلوننا بحجة التوفير والتقنين

27-06-2018 12:36 PM
عدد القراء : 159

نظيرة السيد
تطالعنا بين الحين الآخر تقارير عن قيام مؤسسة الغذاء والدواء باجراء حملات احترازية ميدانية على مستودعات ومخازن واماكن بيع المواد الغذائية المبردة والمجمدة في المناطق المختلفة والمولات وقامت بالكشف عن المؤسسات الغذائية في تلك المناطق وتم ضبط واتلاف الكثير من المواد الغذائية التالفة وغير صالحة للاستهلاك البشري وهي بالاطنان وفي مرحلة ذوبان تم اتلافها اصوليا وكلها تتعلق في منتجات الدواجن المجمدة واللحوم الحمراء والاسماك والخضار والفواكه وقد اظهرت تقارير المؤسسة بان هناك مراكز تجارية (مولات) معروفة ومشهورة ضبطت فيها مواد فاسدة ونحن نقول ان على مؤسسة الغذاء والدواء المراقبة اكثر حيث ان مندوبنا واثناء تجواله على المحال والمراكز التجارية، رصد معظم المحلات والمولات التي تعاني من ضعف التبريد ووجد ان هناك رائحة غير طبيعية تنبعث من الثلاجات واماكن التخزين حتى ان بعض فروع المؤسسة العسكرية والمدنية يكون احيانا التبريد بها غير طبيعي مع انه يوجد في ثلاجاتها وعلى ارففها لحوم ومواد غذائية تحتاج الى تبريد عالي حتى ان احد المحاسبين في احدى فروع المؤسسة العسكرية كان يضع امامه المروحة ليتقي الحر الذي كان ملحوظا في الفرع لذا فان على الجهات المسؤولة ايجاد حل لهذه المشكلة وتكثيف الرقابة وايضا مراقبة وسائل التبريد المستعملة والتي غالبا ما تكون ضعيفة وليست بالقدر الكافي لحفظ الغذاء وايضا العمل على حث اصحاب المحلات على استخدام المحولات لتجنب انقطاع التيار وفي الحالات الضرورية، لان الامر لا يحل بمجرد اتلاف مواد غذائية واضحة ومرئية فلدى التجار الف وسيلة ووسيلة للاحتيال وتعويض خسارتهم الا من كان يتقي الله في نفسه والاخرين.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :