أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية عالم الجريمة بهذه الطريقة قتل الاخوان الخرابشة

بهذه الطريقة قتل الاخوان الخرابشة

27-06-2018 11:05 AM
الشاهد -

الشاهد زارت منزل العزاء والتقت شقيق المغدورين

علي ابور بيع

تصوير تركي السيلاوي

قتل الاخوان ثامر ومحمد الخرابشة بعيار ناري في المشاجرة التي وقعت بينهما بتاريخ 12/6/2018 وبين اشخاص من نفس العائلة في مدينة السلط، ووصلت حد استخدام الاسلحة النارية، هذا وقد تمكنت الاجهزة الامنية من السيطرة على الوضع وفض المشاجرة واخلاء الوفيات الى مستشفى الحسين - السلط.

الشاهد بدورها زارت منزل شقيق المغدورين محمد وتامر الخرابشة والتقت الدكتور خالد الخرابشة الذي تحدث للشاهد بكل حسرة والم، عما حدث لاشقائه محمد وتامر اللذين توفيا بجريمة قتل بشعة بين ليلة وضحاها وهذه التفاصيل الكاملة للجريمة.

شقيق المغدورين

الدكتور خالد الخرابشة قال انه وقبل عام من هذا التاريخ تم الاعتداء من قبل ابناء العم، على شقيقي راكان، حيث تم الاعتداء بالساطور والضرب المبرح امام الناس، وبناء عليه تم تقديم شكوى الى مركز امن السلط، على اثر خلافات سابقة بينهما.

واضاف الخرابشة ان شقيقي راكان وفي تاريخ 12/6/2018 في منطقة السرو في السلط واجه احد الاشخاص الذين اعتدوا عليه في العام الماضي وتمت المشاجرة بينهما في المنطقة وبين الخرابشة ان اشقاءه محمد وتامر الخرابشة لم يكونوا من ضمن المشاجرة التي وقعت بين شقيقي راكان وابناء  العمومة، الذين تعرضوا بالضرب المبرح لشقيقي راكان واضاف الخرابشة انه وفي تاريخ 12/6/2018 تلقى اتصالا هاتفيا من شقيقه محمد حيث قام بدعوته على الافطار في رمضان، وبعد ذلك تفاجأت باتصال هاتفي من شقيقي الاخر عبدالرحمن الذي ابلغني ان هناك كمين لاربعة اشخاص يحملون الاسلحة النارية في المنطقة اثناء توجه اشقائي محمد وتامر الى منزلهم، ليقوم الاشخاص الاربعة باطلاق العيارات النارية عن طريق الاسلحة الاوتوماتيكية التي انهالت عليهم، من ضمن كمين معد لهم، ومخطط له، واردوهم قتلى، وقاموا بالتشويه في جثثهم، حيث كانت اكثر الاصابات في الرأس والرقبة، والتي تقدر باكثر من 50 طلقة لاكثر من شخص.

واكد الخرابشة ان الجناة قاموا بتسليم انفسهم الى الاجهزة الامنية، واعتراف اثنين منهم بالقتل والاشتراك والتعاون لتنفيذ هذه الجريمة المخطط لها، مع كامل الاصرار والترصد لاشقائي (محمد وتامر).

واضاف الخرابشة ان الجريمة وقعت قبل الافطار في شهر رمضان حيث تفاجأنا بان الجناة كانوا يرتدون معطفا (واقي) ضد الرصاص، حتى لا يصابوا بأي رصاصات طائشة في يوم الجريمة.

وقال الخرابشة اننا توجهنا الى المستشفى، ووجدناهم قتلى قبل ان يصلوا الى المستشفى حيث كانت اصاباتهم في منطقة الرأس، باكثر من 50 طلقة من قبل الاشخاص الاربعة.

واكد الخرابشة انه تم اطلاق النار على اشقائي  محمد وتامر اثناء تواجد الجناة في مركباتهم الخاصة، وقاموا باطلاق الرصاصات عليهم بشكل مستمر دون مقاومة من اشقائي او مشاجرة معهم.

وقال الخرابشة انه واثناء وقوع الجريمة تجمهر الكثير من المواطنين في المنطقة، لكنهم لم يستطيعوا وقف هذه المشاجرة، خاصة وان اطلاق الرصاصات كان مستمرا من قبل الجناة اثناء تواجدهم في المركبة.

وبين الخرابشة انه تم نقل الجثث الى الطبيب الشرعي، كونها جريمة قتل، وتشويه الجثث من قبل الجناة، حيث يوجد اجهزة دقيقة من اجل تشخيص الجثث التي ظهرت عليها علامات التشويه في منطقة الرأس والرقبة والصدر ولا يوجد اي رصاصات في منطقة القدمين او اليدين، حيث جميع الرصاصات كانت في مناطق قاتلة في الرأس والصدر والرقبة، بالاضافة الى تشويه الجثث بعد قتلهما.

حيث تم اعداد تقرير طبي من قبل الطبيب الشرعي دام لساعات طويلة لتوثيق الموقف.

واضاف الخرابشة انه تم توقيف المعتدين والاعتراف بالقتل، وتم تقديم واجب العزاء  لي ولوالدي من قبل المخاتير في المنطقة.

وطالب الخرابشة الاجهزة الامنية ان تأخذ الاجراءات اللازمة مع الجناة، والقصاص العادل من قبل القانون وتحقيق شرع الله.

واضاف الخرابشة اننا رفضنا اخذ العطوات لانها تقوم بتوسيع  الخلافات مجددا ما بين الاطراف يذكر ان المغدور محمد يبلغ من العمر  43 عاما ويعمل في احدى المكاتب العقارية، ولديه 11 من الاطفال  4 ذكور و7 اناث.

اما المغدور تامر فقد يبلغ من العمر  21 عاما وهو طالب جامعي ويعمل في سوبر ماركت في منطقة الهاشمي الشمالي منذ حوالي شهرين.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :