أخر الأخبار

الحوار

14-06-2018 12:46 PM
عدد القراء : 152

الدكتور محمد القيسي

ان الحوار يعني الحكمة وان الحكمة لا تأتي الا بخير وان ما يحدث من انفراد الحكومة بقرارها يجعل من الحكمة امرأ مستحيلا فان السياسات الخاطئة هي من أوصلت لغة الحوار الى الشارع فلا يوجد حزب يحرك الشارع او تنظيم او أية قوى فاعلة ان الذي حرك الشارع هو الفقر والحاجة والبطالة وهذه إفرازات وجنود الحكومة وهي التي أفرزت هذه الأدوات وهي تقطف ثمر الفشل تلو الفشل حتى بات المواطن لا يخاف من عواقب خروجه للتعبير عن فقره وعن ظلمه وعما لحق به وفي كل بيت شبح يخيف من مصروف يومي ومصروف تعليم فضلا عن العلاج وبات الأردن تحت وصاية صندوق النقد والبنك الدولي وكان يحلم المواطن الاردني بان يرى الانفراج منذ عشرات السنوات عن الوضع الاقتصادي له وكل ذلك بفضل الفساد والإفساد والترهل الإداري والسياسات الخاطئة على كافة الأصعدة. وهنا لابد من تدخل صاحب القرار لإنقاذ مشروع الحوار ونقل الحوار من الشارع والحفاظ على كرامة المواطن ورفع الذل عنه وإلا ستكون هنالك تداعيت خطيرة جدا جدا اذا استمر الوضع على ما هو عليه والحكيم من اتعظ بغيره لقد دبت الفوضى في الكثير من البلاد بسبب حوار الشارع.





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :