أخر الأخبار

فنجان قهوة

13-06-2018 12:20 PM
عدد القراء : 36
الشاهد -
فنجان قهوة دولة رئيس الوزراء انت نشيط وميداني وتريد أن تنجح وأمامك التزامات دولية تريدان تفي بها ولكن هذا النشاط يجب أن لا يكون هدفه إعلامي ويجب أن يكون أي قرار حتى لو بالتزام دولي أن يأخذ الأبعاد الاجتماعية وعدم الاستمرار في جلد المواطن واستفزازه.
دولة رئيس الوزراء اقترح عليك في جولاتك الذهاب إلى غرفة صناعة عمان وتستمع إلى صناعيين ومجلس الادارة وتبدأ من هنا ك لإقامة شراكة حقيقية مع القطاع الخاص ومعرفة اسباب عدم تجديد 1653 مصنعا لرخصهم، ولماذا غادر البعض إلى الخارج، ولماذا لا تذهب انت على رأس وفد لدول في شمال وجنوب أفريقيا في ظل إغلاق الحدود مع العراق وسوريا؟ وتذهب إلى المنطقه الحرة في الزرقاء وتسمع وتزور مصانع مغلقة وسبب عدم ترخيص السيارات.
دولة رئيس الوزراء اقترح التحقيق الفوري وإعادة دراسة ملف كل من يقول عنه مستثمر ومدى ارتباطهم سياسيا مع إيران أو مع رجالاتهم في العراق وسوريا ومدى دخولهم للأردن تحت عنوان استثمار وكذلك اعوانهم ومريديهم وإعادة النظر في أي مستثمر غير اردني كما يقول في قطاع السيارات وفي الطيران وغيره عليه قضايا أمنيه اخلاقيه ومرتبط مع ايران.
دولة رئيس الوزراء حل مشكلة البطاله والفقر هو في إعادة النظر كليا في سياسة التعليم والتعليم العالي وإعادة النظر في خطط وبرامج الجامعات ومن خلال الاستثمار ودعم الصناعيين وفي نفس الوقت الإسراع في تغيير قانون الغرف الصناعيه والتجاريه واخضاعها لديوان المحاسبه وان تعمل هي ثوره داخليه في التخلص من وصوليين وانتهازيين والتخلص من البعض من يتخذها جسرا للوصول نائبا أو عينا أو وزيرا أو مصالح خاصة وزيادة الثروات ومن لهم علاقة غير سليمة مع سفارات اجنبية ومحطاتها الامنية.
دولة رئيس الوزراء أن أخطر ما يواجه الأردن هو محاولة تسلل البزنس الفاسد والمال الفاسد إلى السلطات التنفيذية والتشريعية هم واعوانهم وهؤلاء هم الخطر الحقيقي على الدولة وهم سبب ما يسمى الربيع العربي وهم سرطان وطاعون وايدز سيفتك في الدولة من خلال تسللهم إلى مواقع في القطاعين العام والخاص وبعضهم ولاؤه للخارج حيث بعضهم معه جنسيات أخرى وأموالهم في الخارج وقصورهم في الخارج ويرسل البعض زوجته للولادة في الخارج فهؤلاء لا ولاء عندهم وارجوك أن تطلب منهم إعادة أموالهم للاستثمار في الأردن أو أن توعز للبنك المركزي لعمل دراسة عن الذين يأخذون قروضا من البنوك الاردنية وأموالهم في الخارج فمواطن يريد أن يأخذ قرضا بعشرة آلاف دينار يغلبوه البنوك فكيف ببعضهم يأخذ ملايين ؟
دولة رئيس الوزراء لن يتقدم الاردن اذا بقي الفساد الإداري القائم على الشلة والمنطقة والقرابة مسيطرا ويجب القضاء على هذه الآفة واختيار الكفاءة فقط بغض النظر عن المنطق. وارجوك الإيعاز للتغيير الجذري في كل الوزارات والمؤسسات والدوائر والجامعات التي تفشى بها الشللية والقرابة والنسب والمشيخات والترهل وفي الجامعات العامة والخاصة فأصبح البعض يديرها بعقلية المشيخة والشلة والقرابة والنسب والجامعات أن لم يتم التغيير فيها ستكون أكبر مصدر خطر على الدولة الاردنية.
دولة رئيس الوزراء لا يوجد اثنان يختلفان حول الأردن والقيادة الهاشمية التاريخية عنوان الأمن والاستقرار ويجب أن يكون هم الحكومة وكل مسؤول مصلحة الوطن والمواطن . دولة الرئيس نستبشر من جولاتك وتصريحاتك ولقاءاتك خيرا ونأمل ان نلمس التغيير في قادم الايام وان نكون هناك شراكة حقيقية بين الحكومة والمواطن بعيدا عن تعديلات ضريبة ورفع اسعار بل الاكثار من مشاريع الاستثمار التي تحقق للبلد الامن والاستقرار.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :