أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية شايفك قرارات وزارة الاوقاف تسبب جدلا في الشارع الاردني

قرارات وزارة الاوقاف تسبب جدلا في الشارع الاردني

17-05-2018 11:10 AM
عدد القراء : 140
الشاهد -

 

بعد تأكيد الوزير على الالتزام بالصلاة عشرين ركعة

خالد الرمحي: هذا القرار ليس مفاجئا بالنسبة لي

ينال حسن: على الوزير الا يتدخل في العبادة

ايمن علاء: هذا القرار ينفر الناس ويبعدهم عن القدوم الى المساجد

نائل الخضري: سأعمل على اخذ رأي المصلين في هذا التعميم

ياسر راشد: لا بد من مراعاة الصائم والتخفيف عنه

محمد خضر: هذا القرار غير صحيح

معتز ابراهيم: ضرائب على الركعات

محمد الخالدي: جدلا مجتمعيا بسبب هذا التعميم

احمد رائد: استهزاء وسخرية بسبب قرار الوزير

محمد الخياط: قرار ابو البصل يعود لاسباب غير معروفة

يحيى عليان: هذا التعميم لا يصلح لكل المساجد

معاذ عثمان: هناك الكثير من المواطنين استاءوا من هذا التعميم

محمد ابو حسن: وزارة الاوقاف لم تكن في مكانها الصحيح

عماد الجريري: كبار السن يرفضون هذا القرار

محمد سلامة: لم يحدد الوزير الاسباب الشرعية لذلك

علاء الدين: المدة الزمنية لاداء صلاة التراويح تعتمد على الامام

محمد سالم: عشرين ركعة ستكون متعبة

علي ابوربيع

تصوير تركي السيلاوي

اثار قرار وزير الاوقاف عبدالناصر ابو البصل برفع عدد ركعات صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك، موجة من الجدل والاعتراض في الشارع الاردني وعلى مواقعه التواصل الاجتماعي.

وكانت وزارة الاوقاف والمقدسات الاسلامية في الاردن قد طلبت من أئمة المساجد ان تكون صلاة التراويح خلال شهر رمضان عشرين ركعة، وذلك خلافا للعادة في العديد من مساجد المملكة، والتي يؤدي فيها المصلون ثماني ركعات في صلاة التراويح.

واثار هذا التعميم ردود فعل متباينة على مواقع التواصل الاجتماعي، فتفاعل معها العديد من النشطاء بين مؤيد ومعارض فبينما رأى البعض ان صلاة التراويح يجب ان تكون عشرين ركعة كما كان متعارف عليه سابقا، وقال اخرون  انه لا بد من مراعاة وضع المسلم والتخفيف عنه، بعد ساعات صيام طويلة.

وفي السياق نشرت عشرات التغريدات التي تنصح وزير الاوقاف بعد استخدام كلمة (رفع) بسبب حساسيتها المفرطة التي تثيرها وسط الناس بعد رفع الحكومة للاسعار والضرائب.

قرار وزير الاوقاف

وذكر وزير الاوقاف والمقدسات الاسلامية في قراره الصادر عن دائرة الافتاء العام، اتفقت مذاهب اهل السنة على ان صلاة التراويح عشرون ركعة.

حيث ان هذا ما عليه العمل في الحرمين الشريفين والمدن الاسلامية العريقة فمن استطاع ان يأتي بها كاملة فقد اتى بالسنة كاملة، ومن لم يستطع فقد اتى ببعضها، وله اجر ما صلى ولكن ليس له ان يمنع او ان ينهي غيره عن اتمامها لان النهي يكون عن فعل المنكر.

وطالب وزير الاوقاف بالتبكير في الذهاب الى المساجد لاداء صلاة التراويح، كما شدد على ان تكون المواعظ في صلوات الظهر والعصر والفجر وليس في التراويح، وطالب بضرورة  التخفيف عن المصلين في قراءة القرآن الكريم اثناء صلاة التراويح.

الشاهد بدورها رصدت آراء الشارع الاردني بعد هذا القرار حيث انقسمت آرائهم ما بين مؤيد ومعارض لهذا القرار.

رأي الشارع الاردني

المواطن محمد الخياط قال للشاهد ان قرار ابو البصل ربما يعود لالزام المساجد بالاغلاق بعد صلاة التراويح خاصة وان اغلبية المساجد تفتح ابوابها للاعتكاف وتحديدا في العشر الاواخر، حيث يؤدي الناس صلاة قيام الليل بعد الساعة الثانية فجرا وهو ما لا تريده الوزارة كما يبدو وفق هؤلاء على اعتبار ان صلاة التراويح هي نفسها قيام رمضان.

يحيى عليان:

وهو احد الأئمة في مساجد المملكة اكد للشاهد ان وزير الاوقاف ابو البصل حدد ان تكون المواعظ عقب صلوات الصبح والظهر والعصر فقط وبموجب هذا التعميم فانه يحظر على الأئمة القاء دروس وعظية بعد صلاة العشاء او اثناء تأدية التراويح كما كان شائعا، حيث يلقي الامام موعظة بعد الركعات الاربع الاولى من التراويح.

معاذ عثمان:

شدد الوزير على انه لا يجوز نهي من صلى عشرين ركعة، اعتبار حيث يقول السلفيون بان الثابت هو ثماني ركعات فقط وفق هؤلاء وهو ما يرفضه التعميم.

واضاف عثمان ان هناك الكثير من المواطنين عبروا عن استيائهم الشديد حول هذا القرار الذي الزمه وزير الاوقاف على مساجد المملكة.

محمد ابو حسن:

قال ان وزارة الاوقاف لم تكن في مكانها الصحيح، بعد ان قامت برفع عدد ركعات صلاة التراويح الى عشرين ركعة بعد ان كانت ثماني ركعات في مساجد المملكة، حيث على الوزارة ان تتراجع عن هذا القرار قبل قدوم شهر رمضان المبارك.

عماد الجريري:

العديد من الاردنيين دخلوا في حالة استياء شديدة بعد ان اعلنت وزارة الاوقاف برفع عدد ركعات صلاة التراويح الى عشرين ركعة.

وعبر الاردنيون عن هذا القرار باستياء شديد خاصة وان هناك كبار سن لا يستطيعون الوقوف في المساجد لساعات طويلة في المسجد.

محمد سلامة:

لم يحدد الوزير الاسباب الشرعية التي دفعته لرفع عدد ركعات صلاة التراويح، لكنه قال بعد الجدل المثار بالخصوص بان القرار ليس نهائيا، وسيخضع للمشاورات مع مدراء الاوقاف ورموز العلم والشريعة.

علاء الدين:

المدة الزمنية لاداء صلاة التراويح تعتمد على الامام حيث من المتوقع ان تصل الفترة الزمنية الى ساعتين، وعدد الركعات يسبب انخفاض عدد مصلي التراويح.

كما ان زيادة عدد الركعات سيشكل صدمة نفسية لدى الاردنيين الذين اعتادوا اداء ثماني ركعات ومن ثم ممارسة الطقوس الرمضانية العائلية.

محمد سالم:

الصلاة عشرون ركعة ستكون متعبة على المصلين، وبالتالي قد تؤدي الى نفور جمهور المصلين، خصوصا ان وقت الصيام في رمضان طويل، والليل قصير، ومعظم الناس لديها اعمال في الصباح وتريد الذهاب الى اعمالها.

خالد الرمحي:

ان القرار ليس مفاجئا لاني في العادة اصلي عشرين ركعة في رمضان، ولكن معظم المصلين لا يتقيدون في تكملة عشرين ركعة، حيث ينسحب معظمهم من الركعة الثامنة، خصوصا ان طبيعة المصلين لديهم اعمال في الصباح.

ينال حسن:

على الوزير الا يتدخل في العبادة، خصوصا ان صلاة التراويح نافلة ويجب على الاوقاف تشجيع الناس لاداء الصلاة عشرين ركعة، دون القيام بتعميم.

وتابع الصلاة هي نافلة من نوافل رمضان ونوع من التطوع والتقرب الى الله.

ايمن علاء:

هذا القرار ينفر الناس ويبعدهم عن القدوم الى المساجد خاصة وان هناك الكثير من المواطنين الذين يرتادون المساجد هم من كبار السن ولا يستطيعون الوقوف لساعات طويلة اثناء صلاة التراويح.

نائل الخضري:

وهو امام مسجد قال انه سيعمل على اخذ رأي المصلين واذا كان رأي الاغلبية الصلاة عشرين ركعة فانه سيؤدي الصلاة عشرين ركعة، اما اذا كانت الاغلبية ترغب بالصلاة ثماني ركعات فانه مع الاغلبية ولن يلتفت الى قرار الوزير خصوصا ان صلاة التراويح هي من النوافل وليست من الفرائض.

ياسر راشد:

لا بد من مراعاة الصائم والتخفيف عنه، لا سيما ان ساعات الصيام طويلة، الامر الذي سيؤدي الى عدم الخشوع بالصلاة والسرعة في تأدية صلاة التراويح في المسجد.

محمد خضر:

اثار هذا التعميم ردود فعل متباينة خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي فتفاعل معها كثير من النشطاء ما بين مؤيد ومعارض.

معتز ابراهيم:

الحكومة ترفع عدد الركعات لتفرض السنة المقبلة ضريبة، حيث ان صلاة التراويح تعتمد على الامام، اذا كان قارئا جيدا وصوته جميلا فيمكنك الصلاة خلفه عشرين ركعة.

محمد الخالدي:

هذا القرار سوف يسبب جدلا مجتمعيا فرعيا لا فائدة منه سوى مزيد من تعميق الانقسامات بين افراد المجتمع.

احمد رائد:

سيببب قرار الوزارة في خلق حالة من السخرية والاستهزاء بالشعائر الدينية ما بين المواطنين لذلك على وزارة الاوقاف والمقدسات الاسلامية ان تتراجع عن هذا القرار.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :