أخر الأخبار

النعامة

17-05-2018 10:53 AM
عدد القراء : 252

بقلم الدكتور محمد القيسي
ان الأمثال لم تترك بابا كانت تحذر منه او للفائدة المرجوة من وراء هذا المثل ومن ضمنها هذا المثل ( وضع راسك بالتراب ) وان النعامة مشهور عنها أنها تتهرب من الواقع بوضع رأسها في التراب وتظن بذلك بان حل المشكلة بذلك، وهذا حال حكومتنا الموقرة اذ ان راس الحكومة مدفون بالتراب ولا تدري ما الذي يدور حولنا وكأنها تقول يا راس ما بعدك راس فالوضع العام في سوريا قد فاتنا والوضع العام بالعراق قد فاتنا وها هي القضية الفلسطينية القرارات فيها قد فات علينا ان نكون الرقم الصعب. ان المشكلة القائمة في عدم وضوح السياسات الخارجية الأردنية ودائما تجر الأردن للسير بالجاهة دون معرفة أطراف الجاهة وهذا عيب كبير في مجال السياسة الخارجية فالأردن لم يفرض واقعه في كافة الأزمات علما بأنه كان رقما صعبا الا انه تخلى عن دوره وأصر ان يضع رأسه في التراب وخير دليل السياسة الأمريكية التي ظهرت بوضوح بان القضية الفلسطينية تخص الفلسطينين والمحتل فقط وأجبرت وألزمت كافة البلاد بان تصرح بأنها لا علاقة لها بالقضية الفلسطينية. وهنا تبرز عيوب فن السياسة الخارجية التي ما وجدنا منها الا تسير شؤون السفارات فقط واذا أردنا ان نكتب للتاريخ عن السياسة الخارجية لن نجد مفردات ترفع من قيمة الوطن او المواطن.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :