أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية شايفك النواب يحتجون واصحاب التكاسي يسلمون مركباتهم...

النواب يحتجون واصحاب التكاسي يسلمون مركباتهم للحكومة

16-05-2018 09:54 AM
عدد القراء : 167
الشاهد -


بعد صدور نظام التطبيقات في ظل وجود قضايا المتضررين في المحاكم

 العجارمة: هناك غموض يكتنف هذا الملف

الشاهد - نظيرة السيد

كشف رئيس لجنة فرسان العاصمة، للدفاع عن حقوق أصحاب مركبات التاكسي، معاذ الساريسي، عن نيتهم تسليم مركباتهم للحكومة الأردنية، لتوليها بقية الأقساط المترتبة عليها للبنوك. وقال الساريسي، إنهم يتجهون لإيقاف مركباتهم عن العمل مطلع الأسبوع القادم، أمام وزارة النقل، رئاسة الوزراء، أو أمانة عمّان، وتسليم العدادات والرخص، إضافة إلى التصريح الأمني، لمسؤولي الدولة، تعبيرا عن احتجاجهم، بحسب خبرني. وأضاف أن مركبات التاكسي في جميع المحافظات، تتجهز للمشاركة في الاحتجاج، فيما ستحتج المركبات في المحافظة التابعة لها، إذا جرى منعهم من الوصول للعاصمة عمّان. ويأتي ذلك ردا على صدور نظام التطبيقات الذكية والسماح لمركبات الخصوصي بالعمل عبر هذه التطبيقات. كما استهجن رئيس لجنة النقل النيابية النائب حسن العجارمة اصدار نظام تنظيم نقل الركاب من خلال التطبيقات الذكية دون انتظار قرار المحاكم التي مازالت تنظر في القضايا المقدمة من قبل المتضررين.
تطبيق كريم.. رغم الحجب!
وبين العجارمةان النظام ايضا تضمن ثغرات قانونية حيث سمح النظام ان يكون التامين الشامل عن طريق شركات التطبيقات الذكية في حين ان المطلوب تامين المركبات التي تعمل مع الشركات حفاظا على حقوق المواطنين وليس الشركات .
وقال ان وزارة النقل خالفت قانون نقل الركاب الذي ينص لايجوز للمركبات الخاصة ان تعمل بالصبغة العمومية مشيرا الى ان النظام ولا يجوز باي حال من الاحوال ان يخالف القانون ولا التعليمات ان تخالف النظام .
وختم حديثه بالقول ان هناك غموضاً كبيراً يكتنف هذا الملف ولايوجد اي تفسير او مبررات مقنعة لما يجري الا ان هناك من يحاول فرض امر واقع بالنسبة لتلك الشركات دون النظر للتداعيات الاخرى .




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :