أخر الأخبار

عين الشاهد

11-04-2018 12:27 PM
عدد القراء : 178
الشاهد -

اعداد - نظيره السيد

تفاصيل وفاة محمد خضره بعد توقيفه اداريا
لم يعد مقبولا مطلقا ان يتم توقيف مواطن او حبسه أو وضعه تحت الإقامة الجبرية من قبل الحكام الإداريين الذين يستندون في تصرفاتهم الى بعض القوانين التي تتعارض مع ابسط حقوق البشر وتتناقض مع مبدأ اطلاق الحريات و الحقوق المدنية و الاجتماعية و السياسية ومخالف لمبادئ الديمقراطية و المجتمع المدني وسيادة القانون .
ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من صور وكتابات حول وفاة الشاب " محمد جمعه خضره " الذي تم الإشادة به من كافة المتابعين والناشطين بدماثة خلقه، إلا ان الظروف التي وضع به جعلته موقوفاً بناء على قرار اداري من احد المحافظين .
الشاب خضره ووفق المعلومات توفي في حادثة زنزانة الأمن العام التي كانت تتجه الى محافظة الكرك قبل أيام بعد ان تم توقيفه إدارياً من قبل احد الحكام الإداريين والسبب كانت شكوى تقدم بها احد الاطباء ضد الشاب " خضره " الذي انهارت أعصابه بعد إعلان وفاة شقيقه الأكبر وذلك لسوء الرعاية الصحية بعد نقله للمستشفى وتكلفة العلاج الباهضة التي ترتبت على علاج شقيقة .
شكوى الطبيب ضد الشاب " محمد جمعة خضره " لدى الحاكم الإداري كانت سبباً في توقيفه ادارياً ، وبالتالي منع من حضور جنازة عزاء شقيقه ، واثناء ترحيله بسيارة الأمن العام المخصصة للموقوفين والسجناء للتوجه من الزرقاء نحو السجن في الكرك، كان قضاء الله وقدره قد نزل بعد ان تعرضت السيارة لحادث سير فكان من ضمن الأشخاص الذين توفاهم الله في هذا الحادث .
التوقيف الإداري سيف على رقاب المواطنين ، فهناك آلاف الموقوفين ادارياً اغلبهم ليس لهم سوابق جرميه ولا يشكلون أي خطر على المجتمع .
مطار في الاغوار لتصدير المنتجات الزراعية

اعلن المهندس خالد الحنيفات, وزير الزراعة,عن خطة الوزارة لعقد المنتدى الزراعي الأردني الأول, الذي سيشارك به العديد من الدول الشقيقة والصديقة, والذي يهدف الى الترويج للقطاع والمنتج الزراعي الأردني, والبيئة الاستثمارية الأردنية, وتبادل الخبرات الزراعية مع الدول المشاركة, وتعزيز التبادل التجاري للسلع الزراعية وتحفيز الشراكات التجارية والزراعية,
وقد أكد الحنيفات, ان المنتج الزراعي الأردني ورغم شح الموارد المائية, عماد الزراعة, ووجودنا جغرافيا في وسط اقليمي ملتهب, قد حقق نتائج ايجابية نفخر بها, منها الاستخدام الأمثل للموارد المائية نسبة لكميات حصاد المنتج ونوعيته.
وقال الحنيفات انه وعلى هامش المنتدى الزراعي الأردني المنوي عقده قريبا, سيعلن عن قيام الشركة الأردنية الفلسطينية للتسويق الزراعي, ومشروع مطار الأغوار لتصدير المنتجات الزراعية. 

صناديق الاقراض سيف مسلط على رقاب الاردنيات

نتيجة التساهل المشبوه من قبل صناديق الاقراض ومنح قروض ميسرة وتسهيلات عالية فإن نحو "34" ألف سيدة أردنية مطلوبة للقضاء ، لعدم قدرتهن على سداد قروض تمويلية لجهات قامت بتمويلهن، ودون ضمانات كافية "كمصيدة أو فخ" للمستدينة ، طبعاً بهدف الربح المادي أولاً وقبل كل شيء .
الغريب في الامر هو استسلام الضحية المُستدينة والتي تعرف مسبقاً عدم قدرتها على الإلتزام بالسداد ، ثم جهلها بالاجراءات القانونية التي تترتب على ذلك ، ولحاجتها المادية أصلاً والتي لجأت بسببها لتلك الصناديق . كل ذلك يؤدي للتعسر والتأخير في الدفع ، ثم شكاوى وإجراءات محاكم، ثم تعاميم ، ثم سجن في نهاية المطاف . هذه الصناديق بإختلاف تسمياتها مصيبة بحق الوطن ونشمياته ، وسيف إذلال مُسلّط عليهن .! فإلى متى ؟. 

تفاوض صامت بين الحكومة والبرلمان بشأن العفو العام
رجحت أوساط حكومية وبرلمانية بدء جولة جديدة من "التفاوض الصامت" بين الحكومة والبرلمان، بشأن تسهيل ولادة مشروع قانون للعفو العام، والدفع به إلى مجلس النواب ليقول فيه كلمته الدستورية، خصوصا وأن مئات آلاف القضايا التي تنشغل بها إدارة السجون وإدارة التنفيذ القضائي، هي من النوع العادي، والذي يمكن أن يسقط بالعفو العام بعد معالجة الشق الحقوقي.
وبحسب الأوساط، فإنه يُرجح ربط الحاجة إلى عفو عام بعيد الاستقلال في شهر أيار المقبل، ولتعم الفرحة الحقيقية بيوت الأردنيين. 

طوارىء مستشفى فيصل فوضى دون حدود
طوارئ مستشفى الامير فيصل معانات المرضى لا توصف والكادر لا يقوم بواجبه على اكمل وجه فوضى ليس لها حدود يدخل المريض ويخرج دون روئيته من قبل الطبيب اصبح العلاج ومعاينة المريض من خلف الكاونتر والكمبيوتر اين وزارة الصحه بل اين وزير الصحه واين مدير الصحه اين الرقابه ارجوك سيدي ان تاخذ الموضوع على محل الجد لسبب بسيط جدا استطعت انا ان اخرج مريضي لمستشفى خاص فهل الجميع يستطيع الذهاب الى المستشفيات الخاصه؟
 مهندسو وزارة التربية يطالبون بحقوقهم

أكدت نقابة المهندسين الأردنيين، على أنها مستمرة في دعمها لمطالب المهندسين العاملين في وزارة التربية والتعليم لتحصيل حقوقهم أسوة بزملائهم في الوزارات المختلفة الاخرى. جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده المهندسون العاملون في الوزارة واللجنة المشكلة للمطالبة بحقوقهم وبمشاركة عشرات المهندسين والمهندسات. وأكد مساعد الأمين العام لنقابة المهندسين المهندس خالد القدومي ان النقابة مستعدة لتقديم الدعم القانوني من خلال الدائرة القانونية والمستشار القانوني للنقابة ومتابعة مطالب الزملاء بكافة الوسائل المتاحة، وان هذا هو دور النقابة الذي تفتخر بالقيام به. وتباحث المهندسون المشاركون في اللقاء بالخطوات التي تم اتخاذها، مشيدين بتعاون النقابة ومتابعاتها من خلال الزملاء نقيب وأعضاء مجلس النقابة والامانة العامة المستمرة في تعزيز المطالب والدفاع عن الزملاء وحقوقهم المشروعة. وأشارت اللجنة المشكلة لمتابعة هذه المطالب الى أنها تمثل كافة مهندسي الوزارة في مختلف مواقع عملهم وانها تسير على منهجية عمل واضحة، مؤكدة عدالة وقانونية مطالبها وبانها ستقدم دراسة متكاملة لوزير التربية والتعليم حول هذه المطالب وتكلفتها المالية واليات قانونية وفنية مقترحة لتنفيذها. وقالت اللجنة إنها ما زالت مستمرة في الدفاع عن حقوقها والعمل على بيان مطالبها من خلال الحوار، وانها تعول على تفهم الوزير لهذه المطالب وعلى تجاوبه معها وعلى تعاون نقابة المهندسين ومتابعتها، مبينة ان لقاء قريبا سيجمعها مع الوزير للتباحث في هذه المطالب. وكانت نقابة المهندسين قد استجابت لمطالب المهندسين العاملين في وزارة التربية بتشكيل لجنة مشتركة لمتابعة قضايا المهندسين العاملين في الوزارة بشكل عام، والقضايا المتعلقة بالتعليم المهني على وجه الخصوص. ومن الجدير بالذكر أن المهندسين العاملين في وزارة التربية والتعليم يقومون بدور هام ومحوري في إنجاح العملية التعليمية من خلال الاشراف ومتابعة مشاريع الأبنية المدرسية على مستوى الوطن ومن خلال الدور المهني الذي يقومون به في تخريج طلاب المدارس المهنية، إضافة إلى اشرافهم على المدارس المهنية وتدريب الطلبة فيها. 




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :