أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية شايفك هذه المنح والقروض التي تخطط لها الحكومة حتى عام...

هذه المنح والقروض التي تخطط لها الحكومة حتى عام 2020

11-04-2018 11:19 AM
عدد القراء : 157
الشاهد -

منها مبالغ لسد الفجوة المالية في مساعدات اللاجئين السوريين

الشاهد-عبدالله العظم

كشف وزير التخطيط عماد فاخوري عن ما قيمته 3,65 مليار دولار دخلت الخزينة في العام الماضي كمساعدات ومنح خارجية، وقروض ميسرة ضمن خطة الاستجابة الاردنية للازمة السورية منها دعم مباشر ذهب للموازنة العامة واخرى ذهبت دعما للمشاريع التنموية في المجتمعات المستضيفة، حيث بلغت قيمة المساعدات الخارجية الكلية المتعاقد عليها حتى تاريخ 13/12/2017 دون منح اللاجئين حوالي 2,99 مليار دولار مقارنة بحجم المساعدات الخارجية لعام 2016 والبالغة قيمتها 2,55 مليار فيما بلغت قيمة المنح المخصصة لدعم اللاجئين السوريين للفترة اعلاه حوالي 653,73 مليون دولار، بالاضافة للمنح الاعتيادية والبالغة 840,39 مليون دولار منها 291,81 مليون تم توجيهها لدعم الموازنة العامة ومبلغ 548,58 مليون وجهت لدعم مشاريع تنموية. واضاف فاخوري ان قيمة القروض الميسرة بلغت 1,88 مليار دولار منها مبلغ 768 مليون لدعم الموازنة العامة ومبلغ 320,76 مليون تمويل ميسر لدعم مشاريع تنموية. وفي بند توزيع المنح لدعم الموازنة حتى قانون الموازنة لغاية عام 2020 المقدر من الان 700 مليون في موازنة 2018 و510 مليون مقدر موازنة 2019 ومبلغ 450 مليون مقدر موازنة 2020 التز ام امريكا كدولة مانحه بمبلغ 1,11 مليار دولار خلال السنوات الثلاث 2018 - 2020 وكذلك التزام الاتحاد الاوروبي مبلغ 154 مليون دولار وما تبقى من المنحة الخليجية بقيمة 475 مليون. وحسب فاخوري ازاء القروض الميسرة لدعم الموازنة في سد الفجوة التمويلية والبالغة 620 مليون دينار لهذا العام حيث يتم تحويل 33 مليون دولار في نهاية الشهر الحالي والباقي على مدار الاشهر القادمة وهي قروض مقدمه من اليابان ووكالة الانماء الفرنسية والبنك الدولي والاتحاد الاوروبي والبنك الالماني للتنمية والبنك الاسلامي للتنمية وتم التعاقد عليها في عام 2016 و 2017.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :