أخر الأخبار

فنجان قهوة

28-03-2018 01:10 PM
عدد القراء : 200
الشاهد - فنجان قهوة
دولة الرئيس .... في هذا اليوم الذي يبشر باطلالة الربيع نقول لدولتكم أسعد الله صباحك وصباح حكومتك الرشيدة في يوم مختلف تماماً عن كل الأيام نشتم فيه رائحة الزرع وعبق الورود وراحة البال التي نحرص الا نفقدها الا ان هناك الكثير من القضايا والمشاكل التي تهم كل الاردنين على امتداد مساحة الوطن وبعد .. دولة الرئيس ... نقول يا دولة الرئيس ونحن نشهد حال جنوب المملكة يعج بالفقر والبطالة مما يدل على أن البشائر غير مفرحة في هذا السياق مما دفع المواطن الى مزيد من الرعب والتفكير بمستقبله الذي سيأخذ منحنى آخر اذا استمر الوضع عماهو عليه ,خاصة وانكم تصمون اذانكم عما يدور في الشارع ومايقوله الاردنيون وردات فعلهم حول قرارات الحكومة برفع الاسعار . دولة الرئيس .... ان الواقع المعاش يفرض على الحكومة الخروج من المكاتب والانتقال الى الميدان وتطبيق الخطط والاستراتيجيات التي عشعشت في أدراج وزرائكم ولم تر النور وبات المواطن يتلهف لمثل هذه المشروعات مما حدى في البعض الى استغلال هذه الظروف وارتفاع وتيرة الاحتجاجات والمسيرات والمطالبات التي قد يكون المواطن على حق بها وستدفع الى انفجار الشارع ما دامت العين الحكومية نائمة والأذن الحكومية مطنشة لمطالب المواطنين . دولة الرئيس ان توجيهات جلالة الملك التي نحترمها ونقدرها يجب أن نأخذها محمل الجد الا أن البعض من وزرائكم يضربون بها عرض الحائط ولا نرى تنفيذا في أي جانب من الجوانب حتى بعض المكارم الملكية جرى الالتفاف عليها وتذويبها وضياع حق المواطنين فيها فهل من رسالة لحكومتكم بأن تنقذ المواطن وأن يأتي صيف عام 2017 وقد بشر بشيء من فرص العمل وشيء من المشروعات التنموية الرافدة للاقتصاد الوطني وخاصة في محافظات الجنوب الأكثر فقرا والأكثر اهمالاً دولة الرئيس المواطن تعب من الاستنكار وارفض لقراراتكم التي ليس لها اول من اخر ومبرراتها ليست مقنعة لكي يتحمل هذا الظلم الواقع عليه. دولة الرئيس ما يحتاجه المواطن هو تحرك الحكومة والبدء بخلق مشاريع انتاجية وفرص عمل خاصة للشباب وتفعيل وتعزيز قدراتهم وعدم تركهم هكذا عالة على الدولة التي تكتفي فقط بالتذمر والشكوى دون اتخاذ حلول وقرارات فاعلة لان الوضع يادولة الرئيس لم يعد يحتمل.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :