أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة اصحاب الذهب يعتصمون والحكومة تتراجع

اصحاب الذهب يعتصمون والحكومة تتراجع

19-03-2018 03:48 PM
عدد القراء : 500
الشاهد -

الغت الضريبة ورفعت سعر دمغة الذهب

الشاهد - علي ابوربيع

تصوير - تركي السيلاوي

نفذ المئات من اصحاب الذهب اضرابا جديدا بسبب الضريبة المفاجئة التي اقرتها الحكومة الاسبوع الماضي. وقال التجار للشاهد ان الحكومة فرضت ضريبة (16%) على الدمغة وهو ما يعني تكلفة اضافية جديدة عليهم،حيث قرر التجار الاضراب واغلاق محلاتهم حتى تتراجع الحكومة عن قرارها، الذي اعتبرته النقاب خروجا عن التفاهمات التي توصلوا اليها مع الحكومة بعد نحو شهر من المفاوضات.

نقابة اصحاب محال الصياغة

نقابة اصحاب محال صياغة وتجارة المجوهرات توصلت (بعد هذا الاعتصام) الى تفاهمات مع الحكومة لالغاء ضريبة (5%) واستبدالها برفع سعر دمغة الذهب، رغم عدم تأثير هذا الامر على اسعار الذهب الجديدة، بحسب ما اكده نقيب اصحاب محال الذهب للشاهد، والذي اكد ان الهدف من هذه الخطوة هو التسهيل على التجار والمواطنين فقط.

امين سر نقابة اصحاب محال الصياغة

وبين ربحي علان امين سر نقابة اصحاب محال صياغة وتجارة المجوهرات ان الحكومة خرجت عن التوافقات باستبدال ضريبة الذهب بالدمغة وفرضت ضريبة اضافية على الدمغة المتفق عليها بواقع (16%).

وأكد  علان ان النقابة توصلت سابقا لاتفاق مع الحكومة بالغاء ضريبة (5%) على الذهب، مقابل رفع الرسوم المقطوعة المعروفة بالدمغة، وبعد تسليم اغلب التجار ذهبهم لدائرة المواصفات والمقاييس تفاجأوا بوجود ضريبة اضافية قدرها (16%) على الدمغة.

وبين ان الاتفاق كان فرض (750) دينار على الذهب، لكنها اصبحت (870) دينار بعد اضافة ضريبة (16%) اي بزيادة قدرها (12) دينار عن المتفق عليه، كما كان الاتفاق على (1750) على الذهب المستورد، والذي سيصبح بعد اضافة الضريبة (203) دينار اي بزيادة (280) دينارا.

واعتبر علان ان استبدال ضريبة (5%) بدمغة الذهب لن تؤثر على الاسعار التي سيتحملها في النهاية المواطن، ولكن ستسهل عمل التجار والمواطنين فقط.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :