أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية كلمة رئيس التحرير مستشفياتنا حدث ولا حرج

مستشفياتنا حدث ولا حرج

21-02-2018 01:56 PM
عدد القراء : 515
نظيرة السيد
في كل عدد من اعداد الشاهد وعند متابعتنا للقضايا الاجتماعية لا بد وان يكون هناك قضية تتعلق بالتأمين الصحي ومشاكله والتي اصبحت واضحة وكثيرة في الآونة الاخيرة ولا نعرف السبب المباشر لها وما الذي يجعل مستشفى او طبيبا او ممرضا اخذ على عاتقه تحمل اعباء هذه المهنة واقسم بان يخلص لها يتقاعس عن اداء واجبه تجاه مريض (مهما كان وضعه المادي) وضعته الاقدار تحت رحمته وعليه ان يضع نصب عينيه مخافة الله ويؤدي واجبه على اكمل وجه. نعرف جميعا ما يعاني منه الاطباء في المستشفيات عامة والحكومية على وجه الخصوص وانهم لا يجدون الظروف الملائمة لاداء عملهم على الصورة الاكمل وان نقص المعدات الطبية والكادر الطبي والتمريضي مشاكل تعاني منها معظم المستشفيات والتي تضطر الطبيب اغلب الاحيان الى تحويل مريضه الى مستشفى آخر اكثر تجهيزا وهذا امر يمكن ان يعرض حياة وصحة المريض للخطر، وهنا يبرز السؤال لماذا المستشفيات الحكومية على سبيل المثال بها الكثير من النواقص والسلبيات والمستشفيات الخاصة رغم اكتظاظها لديها كافة المستلزمات الطبية ويحول المريض اليها لاستكمال العلاج، مع ان بعض المستشفيات الحكومية اقدم ولديها من الاطباء الذين يتمتعون بخبرات كبيرة ولكن المراجع لها يواجه صعوبات ومماطلة، وكلمة لا يوجد علاج او اسرة او جهاز هي »الدارجة« على لسان العاملين فيها وهذا ما يؤكده مرضى مؤمنون راجعوا الكثير من مستشفيات الحكومة، حيث باتت الشكاوى عليهم كثيرة وما يقال عنهم انهم مبان خارجية فقط وما يدور بداخلها حدث ولا حرج ، كل هذه المستشفيات بحاجة الى رفد بالكوادر الطبية والمعدات والمستلزمات وما دمنا رضينا ان يكون اسمها مستشفى فلا يعقل ان لا يجد بها المريض العلاج الفوري والسريع وليمت وهو في الطريق من مستشفى لآخر ليلجأ الى المستشفيات الخاصة التي تتحكم وتتجبر به لنجري بعدها تحقيقا ونضع اللوم على هذا الطبيب او ذاك وهذا امر تتحمله وزارة الصحة ليس غيرها وعليها العمل وبجدية على رفد مستشفياتنا بكل ما يلزمها من نواقص وبعدها تتم محاسبة الاطباء وكافة الكوادر الطبية اذا كان هناك تقصير وتحميلهم المسؤولية كاملة رغم انهم يتحملون الجزء الاكبر عندما يمرون على المريض مرور الكرام، دون فحص دقيق او متابعة حثيثة للمريض الذي وضع امانة في اعناقهم، ومهما كانت مشاغلهم ومشاكلهم عليهم ان يتركوها جانبا، ويلتفتوا للمريض لان ارواح الناس لا يمكن ان يستهان بها، فمن هو غير راض عن عمله ولا يريد القيام به على الوجه الاكمل فعليه ان يخلي الساحة للمخلصين الجادين الذين بذلوا كل ما هو نفيس من اجل الحصول على شهاداتهم وخدمة وطنهم. المطلوب هو تعاون كافة الاطراف المعنية من اجل النهوض بقطاع المستشفيات حتى نبقى محافظين على ما وصلنا اليه من تطور وسمعة طيبة في كل انحاء العالم، لا ان نعود للوراء لان احد الاطباء »مزاجه معكر« ولم يستقبل المريض كما يجب ولم يقم بمعاينته بدقة وتحديد اسباب المرض او الاصابة وعلى الطبيب ان يتقي الله في مريضه اولا واخيرا لانه امانة في عنقه الى يوم الدين.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :