أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية شايفك الاردنيون بصوت واحد على الحكومة ان ترحل

الاردنيون بصوت واحد على الحكومة ان ترحل

07-02-2018 12:35 PM
عدد القراء : 402
الشاهد -

مسيرات غضب والاعتصامات عمت الشارع الاردني

عبدالكريم اسحاق: الطبقة الفقيرة هي التي تضررت

نبيل فايز: الحكومة تحاول امتصاص ردة الفعل الشعبية للمواطنين

عليان محمد: الهدف من رفع الدعم عن الخبز هي تسديد العجز

وائل خضر: ما يجري هو عجوزات متفاقمة

نادر عمر: ما تقوم به الحكومة ليس اصلاحا

نائل علي: البعض يقوم بتهريب الخبز المدعوم الى الدول المجاورة

محمد خواجا: كمية كبيرة من الخبز تذهب الى القمامة

عمر سائد: يجب استبدال دعم الخبز ببدائل اخرى

خليل نديم: (4) ملايين لاجىء ووافد في الاردن

انس جبر: هناك تبذير من المواطنين

مالك حمدان: هذه القرارات غير جيدة

احمد العدوان: ندعو الحكومة لايجاد حلول تليق بالمواطنين

شريف الخالدي: هذه الحكومة حكومة الجباية

يوسف عبهري: تسديد عجز الموازنة عن طريق جيوب المواطنين

احمد غازي: يجب الابتعاد عن الخبز والبحث عن بدائل اخرى

محمد الجبور: هذه القرارات خلقت مزيدا من الاعباء على المواطنين

الشاهد-علي ابو ربيع /تصوير تركي السيلاوي

شارك الالاف من المواطنين في الاعتصامات التي عمت ارجاء المملكة ومعظم المحافظات منها عمان والسلط احتجاجا على قرارات الحكومة برفع الاسعار، وطالب المشاركون باقالة حكومة الدكتور هاني الملقي وحل مجلسي النواب والاعيان بعد اقرار المجلس لقانون الموازنة لسنة 2018 والذي تضمن الكثير من القرارات التي حملت المواطن اعباء رفع الاسعار بعد زيادة الضرائب على معظمها. الشاهد كانت حاضرة في الاعتصامات ورصدت عن قرب ردة فعل المواطن بعد القرارات التي شملت رفع اسعار الكثير من السلع وقد عبر الشارع الاردني عن غضبه الشديد وكانت ردة فعله (مع انها سلمية) كبيرة وتمنى الاردنيون ان تعود الحكومة عن قراراتها وتستجيب لمطالب الشارع والا عليها الرحيل وحل مجلس النواب من قبل جلالة الملك لنصرة الاردنيين، الشاهد لم تكتف برصد الانفعالات بل التقت مجموعة من الاردنيين ومنهم: عمر سائد: والذي قال ان الحديث عن رفع الدعم عن الخبز ليس وليد اللحظة، فقد حاولت حكومات اردنية سابقة رفع الدعم عن الخبز الذي يعتبر سلعة اساسية للاردنيين، الا ان الكلمة السياسية والاجتماعية وقفت حجر عثرة امام مخططات تلك الحكومات، لتخرج الحكومة الحالية بعنوان استبدال دعم السلعة بدعم المواطن، للترويج لرفع اسعار الخبز. محمد خواجا: تتذرع الحكومة الاردنية بانها تقدم دعما للخبز بقيمة (230) مليون دينار يذهب منه دعم ل (3) ملايين مقيم غير اردني بينما يذهب قسم كبير من الخبز الى القمامة كهدر (على حد قوله). نائل علي: البعض يقوم بتهريب الخبز المدعوم الى الدول المجاورة بهدف الاستفادة من فارق الاسعار (رغم ان الاردن) محاط بدول تشهد تشديدات امنية على الحدود بسبب الاوضاع في المنطقة. نادر عمر: ما تقوم به الحكومة ليس اصلاحا ماليا واقتصاديا فلم تضع خططا وبرامج للخروج من الازمة الاقتصادية بعيدا عن جيب المواطن، وتحقق نموا اقتصاديا من خلال الاستثمارات ونمو قطاعات انتاجية. وائل خضر: ما يجري هو عجوزات متفاقمة في الموازنة، وهنالك ضغوطات من قبل صنوق النقد الدولي لتخفيض هذه العجوزات، بنسب ضئيلة جدا الحديث يدور عن رفع الدعم الذي بلغ (140) مليون دينار، وتتوقع الحكومة بعد تقديم دعم مباشر للمواطن ان ينخفض قيمة الدعم الى (70) مليون دينار فماذا سيحقق هذا المبلغ مع عجز الموازنة يبلغ مليار دينار. عليان محمد: الهدف من رفع الدعم عن مادة الخبز فرض صندوق النقد الدولي لسياساته على الدول المدينة ومن بينها الاردن، وسياسة الصندوق تنص على رفع الدعم عن اي سلعة وتحرير الاسواق والتجارة ورفع الضرائب المباشرة، وغير المباشرة كي تتمكن الحكومة الحصول على قروض جديدة. نبيل فايز: الحكومة الاردنية تحاول امتصاص ردة الفعل الشعبية حول رفع اسعار الخبز من خلال قولها انها تحاول ايصال الدعم لمستحقيه وان هناك شرائح من غير الاردنيين يتلقون هذا الدعم. عبدالكريم اسحاق: هذه القرارات ستولد احتجاجات ومسيرات واسعة ضد اي قرار يستهدف الطبقة الاوسع اجتماعيا خاصة ان الظروف الاقتصادية والمعيشية من سيء الى اسوأ بفعل السياسات الحكومية العميقة والفاشلة اقتصاديا. محمد الجبور: هذه القرارات خلقت زيادة من الاعباء على الطبقة الاوسع والافقر وننصح الحكومة بمعالجة اسباب المديونية وعدم تحميلها للمجتمع. احمد غازي: يجب الابتعاد عن الخبز والبحث عن بدائل اخرى لما قد يسببه هذا القرار من ردة فعل في الشارع الاردني خصوصا ف مناطق الجنوب والبادية. يوسف عبهري: ان رفع الدعم عن الخبز قد يكون فيلما من قبل الحكومة لاعطاء مجلس النواب رصيدا شعبيا من خلال رفع سعر الخبز، مقابل تمرير قرارات اقتصادية اخرى من بينها توسيع شريحة من يخضعون لقانون ضريبة الدخل. شريف الخالدي: هذه الحكومة حكومة جباية تفتقد لثقة المواطن عليها البحث عن بدائل اخرى كالغاء الهيئات المستقلة التي تستنزف (350) مليون دينار سنويا في الميزانية، الى تحديد سقف اعلى للرواتب على الوظائف العليا وفق التنفيعات والسفرات وخصوصا سفرات اعضاء مجلس النواب. احمد العدوان: تدعي الحكومة الى ايجاد حلول للحد من اختلالات آلية توزيع مادة الطحين المدعوم وبيع الفائض منه بالسوق السوداء بدلا من رفع الدعم الذي لن يساهم بانخفاض نسبة المديونية وسد عجز الموازنة. مالك حمدان: ان طرح فكرة الغاء الدعم العام عن الخبز، وتوزيعه على المواطنين بشكل فردي ليست جيدة فالاردن يعاني من ضغوطات اقتصادية وضغوطات البنك الدولي وعليه يجب التنظيم، وعلى الحكومة ان تتراجع عن قراراتها. انس جبر: هناك بالفعل تبذير سواء من المواطنين او الوافدين للاردن، وان رفع اسعار الخبز سيخفف من نسبة الهدر ويجعل الاشخاص يأخذون كميات على قدر حاجتهم فقط. خليل نديم: لم يعد احد بالعالم يعطي الدعم على الخبز بالطريقة المعمول بها في الاردن، مشيرا الى ان في الاردن نحو 4 ملايين غير اردني بين لاجىء ووافد يستهلكون الخبز المدعوم، ونحن لسنا ضد ان يأخذ الغريب من الخبز المدعوم ولكن عندما تكون الاوضاع الاقتصادية جيدة، اما في مثل الحال الاقتصادي الذي يمر به الاردن فالاصل ان يكون الدعم للمواطن المحتاج فقط.













تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :