أخر الأخبار

ملفات قضاء

01-02-2018 12:38 PM
عدد القراء : 120
الشاهد -

قتل شقيقته وحرق جثتها .. فماذا حصل !!

الشاهد - نظيره السيد

قضت محكمة الجنايات الكبرى بوضع متهم قتل شقيقته خنقا وجز عنقها واحرق جثتها بالأشغال الشاقة مدة عشرين عاما. كما قضت بإحالة شقيقه وهو شقيق المغدورة للمركز الوطني للطب النفسي بسبب اصابته بمرض انفصام عقلي وانه لا يدرك مجريات المحاكمة حيث قررت ايداعه في المستشفى لحين شفائه وتمكنه من تفهم مجريات المحاكمة. وكانت المغدورة البالغة من العمر 31 عاما غادرت منزل زوجها لمنزل ابيها اثر خلافات نشبت بينها وبين زوجها واحضرت معها ابنها الطفل البالغ من العمر 4 سنوات. وعلى اثر مغادرات متكررة لها لمنزل اقارب لها ما ازعج اخويها، فذهبا واحضراها من منزل احد اقاربهما، وفي الطريق بينما كانا في السيارة وبرفقتهم ابنها الطفل طلب منها المتهم النزول من السيارة في منطقة ترابية في منطقة الرجم الشامي وسار بها مسافة لعدة مئات الامتار، بينما شقيقه والطفل يجلسان بالسيارة وطلب منها اما ان تنتحر بمشرط حاول اعطاءها اياه او ان تذهب معه للمنزل وتنتحر هي بإلقاء نفسها من سطح المنزل، وعندما رفضت قام بخنقها بشالها ثم قام بذبحها بجز العنق ثم قام بسكب بنزين عليها واحرق جثتها. وعندما عاد وبسؤال شقيقه عنها اخبره ان احد الاشخاص شاهدهم وسحب عليه سلاحا ناريا واخذها معه عنوة.

وبعد ان عادا للمنزل واخبرا والدهما بالأمر راودت الاب الشكوك، وفي اليوم التالي تقدم بشكوى وبالتحقيق اكتشف امر الجريمة واكتشفت الجثة. وكانت النيابة العامة اسندت للشقيقين جناية القتل العمد واحالتهما للمحاكمة الا ان المحكمة توصلت الى ان احدهما مصاب بمرض انفصام عقلي وقررت احالته للمركز الوطني للطب النفسي لحين شفائه. كما قررت في جلستها التي عقدتها برئاسة القاضي ماجد الرفايعة وعضوية القاضيين انور ابو عيد ونواف السمارات وحضور ممثل النيابة العامة احمد الكناني تعديل وصف التهمة المسندة للمتهم من جناية القتل العمد الى جناية القتل القصد وقررت وضعه بالأشغال الشاقة مدة عشرين عاما بعد ان رفضت الاخذ بإسقاط والده حقه الشخصي عنه لعدم اسقاط باقي الورثة حقهم الشخصي عنه. ويذكر ان القرار قابل للطعن امام محكمة التمييز ومميز بحكم القانون.

النيابة العامة وجهت للقاتل تهمة القتل القصد

طعنها حتى انفصلت مقدمة السكين عن مقبضها

الشاهد - نظيره السيد

وجهت النيابة العامة لدى محكمة الجنايات الكبرى تهمة القتل القصد لشاب اقدم على قتل عشيقته بعد ان هددته بايذائه في حال زواجه من اخرى وشتمت والدته.
ووفق ما ورد في لائحة الدعوى فان المتهم ربطته علاقة غرامية بالمغدورة وهي سيدة متزوجة وذلك اثناء انتسابه لأحد الأجهزة الأمنية اذ كان يحضر الى محافظة الزرقاء وهي من سكان تلك المحافظة فتعرف عليها.ويذكر ان قانون العقوبات يعاقب بالوضع بالاشغال الشاقة المؤقتة مدة عشرين عاما في حال ثبوت التهمة المسندة اليه. وبينت اللائحة ان المتهم اخذ يلتقي بالمغدورة في اماكن متعددة بلقاءات غير شرعية الى ان وصل به الندم بعد فترة طويلة واخبرها بانه ينوي قطع علاقته معها وانه يرغب بالزواج من احدى الفتيات بشكل شرعي, لكن المغدورة لم يرق لها ذلك وعبرت له عدة مرات انه اما ان يكون لها او انها ستعمل على ايذائه وبدأت بترجمة تهديداتها الى واقع حيث تقدمت بعدة شكاوى ضده لدى الجهات المعنية في جهاز الامن العام بينها شكوى شروع في قتل وشكوى اخرى موضوعها افساد الرابطة الزوجية بينها وبين زوجها. وكشفت اللائحة ان المغدورة استمرت في محاولات الاتصال به وفي ذات الوقت كان المشتكى عليه يحاول التهرب منها دون جدوى حتى جاء يوم ارتكاب الجريمة عندما حضر المتهم من مدينته الى حيث تسكن المغدورة في احدى المحافظات والتقيا في منزلها حيث كان زوجها خارج المنزل. وفي اليوم التالي عاد الى منزلها ودار حديث بينهما عن مصير علاقتهما مع بعض واشتد النقاش وعلا صوتهما فقامت المغدورة بشتم المتهم ما اثار حفيظته واشتد غضبه وتناول سكينا على الفور من المطبخ وقام بطعنها عدة طعنات في صدرها واماكن متفرقة من جسدها حتى انفصل مقدمة السكين عن مقبضها ولكن ذلك لم يحل بينه وبين مواصلة الاجهاز عليها فتوجه مرة اخرى نحو المطبخ واستل سكينا اخرى وواصل طعنه لها على انحاء متفرقة من جسدها حتى فارقت الحياة. وغادر المتهم المنزل واخذ السكين معه وتوجه نحو المركز الامني وكان ملطخا بالدماء وقام بتسليم نفسه واعترف لدى الشرطة ولدى المدعي العام بقتله للمغدورة.ومن المتوقع ان تبدأ محكمة الجنايات الكبرى قريبا محاكمته بعد تحديد موعد لبدء الجلسات.







تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :