أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة الاردنيون: الحكومة تسللت الى جيوبنا واتت على...

الاردنيون: الحكومة تسللت الى جيوبنا واتت على آخر ما بها

24-01-2018 01:34 PM
عدد القراء : 442
الشاهد -

قالوا للشاهد ان وضعهم المعيشي هو الاصعب بعد قرارات الرفع

هذه القرارات الاخطر في تاريخ الحكومات المتعاقبة

محمد يونس: اجواء من الغضب في الشارع الاردني

علي خالد: يجب على الحكومة ان تعيد النظر في هذه القرارات

بلال طه: المخابز استفادت من الطحين المدعوم

خالد النوباني: قرارات مجحفة من الحكومة علاء الرمحي: المواطن دائما هو الضحية

محمد محي الدين: الحكومة تسير بالاتجاه الخاطىء

حسين يوسف: ازمة ثقة ما بين المواطن والحكومة

حمزة ابو السيد: المواطن وصل الى مرحلة اقتصادية يرثى لها

حسين الجبور: قرارات ليست بمكانها الصحيح

محمود ابو عمر: هذه القرارات سببها اللاجئون السوريون

عثمان عمر: الطبقة الفقيرة هي التي ستتأثر

عمار طه: مازال مسلسل الرفع مستمرا عند الحكومة

نادر العمري: على الحكومة ان تقوم باسترداد الاموال المنهوبة

صهيب عمران: هذه القرارات لها مخاطر على المواطن

راكان الشلبي: زيادة سعر الخبز لن يؤثر على المواطنين

ايمن المحسيري: هذه الزيادات ستؤثر سلبا على المواطنين

يوسف محمد: نطالب الحكومة بعدم المس بالاحتياجات الخاصة للمواطن

انس الخالدي: هذه القرارات هي عبء على الفقراء

علاء المناصير: قرارات مجحفة بحق المواطنين

كرم يونس: ما هي الضمانات الكفيلة بدلا من دعم الخبز

الشاهد - علي ابوربيع

تصوير - تركي السيلاوي

حالة غير مسبوقة من التخبط بدت واضحة في تصريحات مسؤولي الحكومة الاردنية بشأن الحديث عن زيادة الضرائب ورفع الدعم عن الخبز، الامر الذي يقول كثيرون انه تجاوز الخطوط الحمراء. ويرى البعض ان هذه القرارات ستكون بمثابة (تسلل يد الحكومة الى جيوب الاردنيين) لتأتي على آخر ما بها وهذه القرارات هي الاخطر في مسيرة الحكومة المتعاقبة.

بالاضافة الى ان الكثير من المواطنين والعائلات في المملكة هم في حالة فقر شديدة، واوضاعهم الاقتصادية سيئة جدا، والبعض الاخر وصل الى ما تحت خط الفقر بكثير.

الشاهد استطلعت آراء المواطنين حول هذه القرارات التي انتهجها الحكومة مؤخرا، وكانت هناك ردات فعل سلبية ومعارضة من قبل المواطنين وجاءت حصيلة آرائهم على النحو التالي:

المواطن محمود ابو عمر

اكد للشاهد ان الحكومة الاردنية ترى ان رفع الدعم عن الخبز بات امرا ضروريا، في ظل النمو الكبير بمعدل الاستهلاك بسبب تزايد عدد اللاجئين وخاصة السوريين منهم وطالب ابو عمر من الحكومة ان تتراجع عن قراراتها الاخيرة.

حسين الجبور:

الطلب المتزايد لانشاء مخابز كما تقول الحكومة، تخلق تشوهات في الاقتصاد، ويضغط على موارد الدولة في ظل استفادة ما يزيد على 3 ملايين وافد ومقيم من سعر الخبز المدعوم اسوة بالمواطنين حيث ان هذه القرارات ليست بمكانها الصحيح، وعلى الحكومة ان تتراجع عنها. حمزة ابو السيد

الحكومة الاردنية تفكر حاليا في كيفية تعويض المواطن الاردني عن تداعيات هذا القرار.

لان المواطن الاردني وصل الى حالة اقتصادية يرثى لها، فمنذ سنوات ولم تشهد المملكة هذه القرارات التي تعتبر غير مدروسة ويجب التراجع عنها.

حسين يوسف

هناك ازمة ثقة بين المواطن والحكومة، حيث يجب تشكيل لجنة وطنية محايدة بين المواطن والحكومة تضم شخصيات وازنة من اصحاب المخابز، حيث على الحكومة الاردنية ان تضع امام المواطن الاردني كل ما هو جميل، وتبتعد عن هذه القرارات السلبية.

محمد محي الدين

تعمل الحكومة على اقناع المواطن باهمية تغيير آلية الدعم المقدمة لمادة الخبز، وتبث رسائل تطمين للمواطنين بان رفع الدعم لن يؤثر عليهم، بحكم وجود دعم نقدي مباشر يعوضهم عن هذا الارتفاع. حيث ان الحكومة الاردنية تسير حاليا في الاتجاه الخاطىء، والمواطن هو الضحية دائما.

علاء الرمحي

المواطن دائما هو الضحية لان هذه القرارات التي انتهجتها مؤخرا هي قرارات غير صحيحة ومتخبطة، وستؤثر بشكل سلبي على المواطن الاردني، في ظل ارتفاع الاسعار، خاصة (رفع الدعم عن الخبز).

خالد النوباني

يسعى اصحاب المخابز الى عرقلة القرار الحكومي المنتظر اذ يرون انه سيؤثر عليهم بسبب ارتفاع اسعار الطحين وسط توقعات بان تغلق كثير من المخابز ابوابها بعد رفع الدعم عن الطحين، هذه القرارات هي قرارات مجحفة بحق الوطن والمواطن الاردني لانه يعيش حالة اقتصادية سيئة للغاية.

بلال طه

تستفيد المخابز حاليا من كميات الطحين المدعوم، لتعويض كلف انتاج الخبز وتسديد التزاماتها. ويوجد في الاردن نحو 1600 مخبز تغطي مختلف المناطق بعد ان اوقفت الحكومة الاردنية ترخيص مخابز جديدة منذ نحو عامين.

علي خالد

يأتي هذا القرار في وقت تعكف فيه الحكومة الاردنية على اصدار بطاقة احوال مدنية (ذكية) تعتمد على بصمات العين والاصابع ويمكن من خلالها اجراء عدة معاملات الكترونية من ضمنها تقديم الدعم حيث على الحكومة الاردنية ان تعيد النظر في جميع القرارات المجحفة التي تسبب الضرر بالمواطنين.

محمد يونس

تخشى الحكومة الاردنية ان يخلق رفع الدعم عن الخبز اجواء من الغضب تدفع المواطنين للنزول الى الشارع مجددا، وان يذهب القرار بالحكومة وبالمملكة نحو المجهول فالمواطن الاردني اصبح يعاني الامرين والحكومة غير مبالية بقراراتها الاخيرة.

كرم يونس

حيث تساءل المواطن كرم عن الضمانات الكفيلة التي من الممكن ان تقدمها الحكومة للشعب لاستمرار صرف الدعم عن الخبز لمستحقيه في السنوات القادمة، حيث ان هذه القرارات هي قرارات مجحفة بحق المواطنين ويجب التراجع عنها.

علاء المناصير

اشار المواطن علاء الى عدم وجود تلك الضمانات ولا سيما ان الحكومة اوقفت الدعم المقدم للمواطنين بعد تحرير اسعار المشتقات النفطية وهو ما يخشى المواطن تكراره في قضية الخبز.

يوسف محمد نطالب

من حكومة الدكتور هاني الملقي بعدم المس بالاحتياجات الاساسية للمواطنين، ضمن اجراءات مرتقبة بخفض عجز الموازنة.

انس الخالدي

صندوق النقد الدولي لا يوصي برفع الدعم عن الخبز ولا بتطبيق اجراءات اقتصادية تشكل عبئا على كاهل الفقراء في المملكة، ما اعتبره مراقبون صفعة قوية جدا للحكومة الاردنية.

راكان الشبلي

زيادة سعر الخبز لن يؤثر على المواطنين، وبين ان الذي سيؤثر على المواطنين هو رفع كثير من السلع، التي ادت الى زيادة الاعباء على المواطنين.

ايمن المحسيري

المشكلة ليست رفع الدعم عن سلعة واحدة فقط فهذا لن يؤثر انما المشكلة برفع اسعار ورسوم وضرائب كثير من السلع والخدمات فمجموع هذه الزيادات سيؤثر على حياة المواطنين.

نادر العمري

على الحكومة ان تقوم باسترداد الاموال المنهوبة من الفاسدين واكد ان الاموال المنهوبة تفوق العوائد من مسلسل رفع الرسوم والضرائب على السلع والخدمات.

صهيب عمران

على الحكومة التراجع عن توجهها لرفع الدعم عن الخبز لما يحمله من مخاطر كبرى تمس الامن الغذائي والاجتماعي، حيث ان المواطن يعيش حالة اقتصادية سيئة والحكومة لا تبالي.

عثمان عمر

الطبقة الفقيرة هي المجتمع هي التي ستتأثر برفع الدعم بينا لن تتأثر الطبقة الوسطى والغنية مشيرا الى ان سلعة الخبز اساسية لجميع الشرائح ولا ارى ان زيادة ربع دينار او نصف دينار سيسبب مشكلة كبيرة.

عمار طه

المشكلة ليست في رفع اسعار سلعة بحد ذاتها بل في نهج مسلسل رفع الاسعار والدعم عن السلع وطالب عمار الحكومة بالتريث والتراجع عن هذه القرارات المجحفة.







تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :