أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية لقاء الشاهد النائب موسى هنطش: تهديد ترامب للاردن يوحي...

النائب موسى هنطش: تهديد ترامب للاردن يوحي بالبلطجة السياسية

27-12-2017 11:44 AM
عدد القراء : 410
الشاهد -

في لقاء معه حول ابرز قضايا الساعة

الاخوان تشاركيين ولن يقفوا بمواجهة الدولة

المجلس وحد قراره في القضايا السياسية

نحن مع توجه الاردن لتركيا والابتعاد عن ايران

هيئة مكافحة الفساد مزدحمة بالقضايا

كتب عبدالله العظم

قال النائب عضو كتلة الاصلاح النيابية موسى هنطش انهم في الكتلة ليسوا مناكفين للحكومة في تحقيق مبدأ التشاركية نتيجة للظروف التي يمر بها الاردن والمنطقة برمتها وانهم يطالبون القيادة السياسية للاردن لتقود المنطقة امام المشروع الصهيوني. بالمقابل ان لا يؤثر ذلك على حياة المواطن من خلال اللجوء لجيب المواطن واضاف هنطش بان من الضرورة ان تركز الحكومة في سياساتها الاقتصادية على تحصيل الضرائب من المتهربين ومنهم من عليه عشرات الملايين دون محاسبة، وكذلك ما نشاهده من تهرب في الجمارك وهو ما يشكل فسادا جمركيا واضحا للعيان. وجاء ذلك في المقابلة التي اجرتها معه الشاهد حول جملة من القضايا ابرزها ما يتعلق في مخرجات الموازنة العامة لعام 2018 والدور الذي يقوم به الاردن في مواجهة المحتل والتحولات التي طرأت على الساحة السياسية بعد اقرار ترامب بنقل السفارة الى القدس.

الاصلاح المالي

وفي السياق قال هنطش نواجه واقعا اقتصاديا سيئا وبذات الوقت ترى معالجة للوضع غير مرضية وجميعها تصب في الجباية وكذلك الامر، نجد ان هناك مشاريع تحال على جهات محددة بمئات الآلاف وان نسبة النفقات في الموازنة تشكل 75% ولا يجوز بأي حال من الاحوال الزيادة في رفع ضريبة المبيعات وهذا توجه خاطىء من الحكومة، اذ يجب تقليل الضريبة وليس تغليظها او الزيادة فيها لأن ذلك سيؤدي الى تراجع في القيمة الشرائية، وتآكل في الرواتب والدخول وتجميد السوق المحلي وهذا جعل من اصحاب المال الاقتصاديين والمستثمرين والصناعيين ان يتوجهوا للهجرة خارج البلاد وهذا لا يؤثر على الوضع الاقتصادي وحسب بل ايضا يزيد من نسب البطالة ومن التشوهات الاقتصادية ايضا وجود الشركات التي لا توظف الاردنيين وجميع بضاعتها توجه للخارج وهنا اتساءل بأي حق ان تمنح مثل هذه الشركات امتيازات ولديها عشرات الآلاف من الموظفين والعاملين من خارج الاردن من جنوب شرق اسيا وغير ذلك. وتعقيبا على الشاهد قال كثير من الناس تعتمد على مادة الخبز في معيشتها اليومية، وانه مبرر الحكومة في الهدر او غيرها، لا تعد مقنعة لنا نحن في الكتلة ولذلك فنحن نرفض توجه الحكومة في رفع الدعم عن الخبز وكذلك الامر في مسألة رفع المشتقات النفطية ونطالب في الكشف عن الاسعار الحقيقية للمشتقات النفطية، وكذلك انه من حق كل مواطن ان يمتلك شقة سكنية واعفاء الشقق السكنية الصغيرة من الرسوم وبالتالي نحن جاهزين ان تضع أيدينا بيد الحكومة من اجل الارتقاء بالبلد، ليدرك الجميع اننا ايجابيون ولسنا سلبيين مع الحكومة، ولا يمكن ان نقف باي حال موقفا سلبيا مع البلد، ولن نكون عائقا امام تقدم الدولة الاردنية الى الامام وايضا نعرف جميعا ان البعض من دخل الى مؤسسات الدولة ولا يمتلكون دينارا واحدا، ولان يمتلكون الملايين من الدنانير وعندنا نماذج كثيرة جدا. في معرض رده على الشاهد قال مكافحة الفساد (زهقانة) مما يحصل اذ ان هناك قضايا مزدحمة لا تستطيع الهيئة البت فيها ناهيك عن التدخلات والضغوطات في مواضيع كثيرة تعيق منظومة مكافحة الفساد برمتها.

لن ننصاع للمشروع الصهيوني

وفي محور الملف السياسي والتحول الاردن نحو بناء مخالفات جديدة، قال هنطش ان المشروع الصهيوني بالمنطقة هذا مفقود منذ زج الاحتلال في منطقتنا والاردن ليس سببا في التقلبات في المنطقة وعلى العكس نحن نعيش بكل هدوء وبكل رقي ولكن لن نخضع للمشروع الصهيوني من قمة الهرم الى قاعدته،لا القيادة ولا المواطن يقبل باي حال من الاحوال الانصياع لهذا المشروع وهذا ليس بجديد، بل ان دولة الاحتلال ومنذ نشأتها في المنطقة تعرف تماما ان الاردن هو رديف لفلسطين وبكل ما يملك من مال ورجال، ونذكر شارون عندما تحدث عن الجيش الاردني فهو يدرك ان هذا الجيش هو ليس للاردن فقط بل هو لتحرير فلسطين وهذا شرف للاردن ان يكون قائدا للمنطقة لتدمير المشروع الصهيوني وعودة فلسطين الى حضن الامة العربية والاسلامية وهذا قدر الاردن عبر التاريخ.

تركيا الخيار الاسلم

وتعقيبا على الشاهد التحالفات الجارية مع تركيا ليس خيارا اردنيا فقط بل خيار مصري ايضا وبالنسبة لنا نعرف ان تركيا الاقوى في هذه المنطقة ولها اجنداتها الخاصة في نصرة الامة وبالتالي انا مع التوجه الى تركيا، وضد التوجه الى ايران ولا يأتي حال من الاحوال وانوه هنا الى ان السعودية لن تبقى على هذا الحال في سياساتها وستعود حاضنة امتها لامة لم يسجل عليها كدولة انها خانت الامة او العرب ولكن ما تواجهه من ضغوطات خارجية هو ما جعل السعودية في هذا الموقف وهذه الضغوطات لن ترضخ لها السعودية بالمطلق لوجود العقلاء في الحكم وهؤلاء لن يخرجوا من منظومة الامة الاسلامية والعربية والسعودية هي الاساس في التوازن السني.

السعودية تواجه مؤامرة

وتعقيبا على الشاهد نعم أُومن بوجود مؤامرة على السعودية ومن يأتي التكتيك السعودي للخروج من هذه المؤامرة كي لا تجر السعودية لحرب مع ايران فالذين خططوا لضرب العراق واليمن وسوريا هم نفسهم من يخطط للمؤامرة لتدمير المشروع التي في المنطقة، ولكن اعود واكرر ان السعودية قادرة على تفكيك المؤامرة عليها ولن يكون هناك صدام عسكري بينها وبين ايران، لانه لا قدر الله سيؤول ذلك الى دمار الجهتين والمقصود الان هو تدمير الجهتين.

انا غير راض

وفي محور اخر حول اداء المجلس خلال الفترة الماضية ومدى جدية السلطة التشريعية في معالجة القضايا الداخلية على الصعيد السياسي والاقتصادي. قال هنطش انا شخصيا غير راض على اداء مجلس النواب وهذا بعيد عن المواقف السياسية لان المجلس متوحد تماما في القضايا السياسية ولكن ما اقصده في المواقف الاخرى، مثل اتفاقية الغاز مع الكيان هذه الاتفاقية عرضت علينا في لجنة الطاقة عندما كنت عضوا فيها ولم يتخذ اجراء فيها وارى اننا تأخرنا رغم اننا ضغطنا على الحكومة لتسليمنا الاتفاقية والاصل الان يجب على اللجنة الحالية ان تتخذ قرارا فيها لعرضها على المجلس ليقول كلمته فيها وهي اتفاقية ذات ابعاد سياسية وتقنية بشكل كبير، ومن الناحية السياسية نحن لا نقبل بان نربط مسيرنا بدولة الاحتلال ومن ناحية القضية التقنية لدينها بدائل يمكن الاخذ بها ومن هنا نناشد الجميع بعدم التدخل في المجلس حين عرض الاتفاقية على النواب، والاصل ان لا يكون هناك تدخل لأن مسألة البلد يجب ان لا ترتبط بالمشروع الصهيوني وهذا ما تعمل عليه. بلطجة امريكية

وتعليقا على تصويت الامم المتحدة حول قرار ترامب قال هنطش نحن اصحاب حق وبالتالي ان الدول التي صوتت مع قرار ترامب دول ليست معروفة وهذا ما قاله الامريكان انفسهم عبر وسائل اعلامهم، وهذا عرى القرار الاحادي الامريكي الممثل بشخص ترامب، كما ونرى في تهديده الاخير المبطن باتجاه الملك والاردن برفع المساعدات يوحي بالبلطجة مع انه لربما يكون لصالحنا، لكي نوحد القرار والصف ونتكل على الذات في مصالحنا ولاننا اعتمدنا كثيرا على المساعدات فانه آن الآوان ان نبتعد عن ذلك ونعود لترتيب اوراقنا سواء في البحث عن مصادر ثرواتنا في التعدين وهذا امر مطروح على طاولة القرار، ولدينا مهندسون كفؤين بالتعدين والتنقيب عن النفط، وقادرين وسبق ان زرت مسؤولين في الطاقة حول اين البحث عن النفط وللاسف نحن طوال الفترة الماضية لم نعمل اية دراسات شاملة لمساحة الاردن سوى 300 كيلومربع للتنقيب من 5000 كيلو في حقل الريشة لوحده وبالتالي فان الابار التي انتجت الغاز تحتاج لاعادة صيانة في الاسبوع الماضي قام وزير الطاقة بزيارة للمنطقة وتم صرف ثلاثة ملايين دينار لاعادة هذه الابار وتطويرها لمضاعفة انتاجها ولا سيما اننا على الحدود السعودية الاردنية تم انتاج الغاز هناك ونحن نقع في نفس الحوض وكذلك لدينا حلول اخرى في نقل النفط من العراق.







تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :