أخر الأخبار

فنجان قهوة

20-12-2017 01:18 PM
عدد القراء : 204
الشاهد -

دولة الرئيس...صباح الخير .. لاقت قضية القدس وقرار ترامب الاخير اهتماما غير مسبوق هذه الايام وكانت بالنسبة للمواطن الاردني اهم من قوت يومه وشغلته عن قراراتكم الجائرة التي كنتم وما زلتم بصدد اتخاذها وتسعون لكسب مجلس النواب الى صفكم وهذا لا نستغربه لان لنا معهم تجارب كثيرة وقد خذلوا المواطن اكثر من مرة لكننا نعود ونقول لكم يا دولة الرئيس ان المواطن الاردني كادت روحه تخرج من بين اضلاعه بعد ان اطبق عليه غلاء الاسعار واخذت حالات الفقر والبطالة تزداد يوما بعد يوم وانتم مصرون على عدم فتح باب التعيينات (بل حتى الاعلان عن ذلك من قبل رئيس ديوان الخدمة المدنية وبكل صراحة ). دولة الرئيس كثرت الضغوط على الشباب من كل جانب واصبح يفكر في الهجرة من الوطن الذي احب والارض التي ولد عليها وتربى تحت اشجارها وزرع وحصد الى جانب ابائه واجداده ليطعم الاخرين لقد اصبح في حالة التردي وما زالت الحكومة تعطيه من الجرعات المملوءة بالزنجبيل والمرار الكثير. دولة الرئيس ...انتم مطالبون اليوم بالكف عن كل مامن شانه تعكير صفو عيش المواطن وابقائه متمسكا بارضه ووطنه فالتجار كل حبله على غاربه والدينار اصبح لا شيء والدخول متهالكه جدا.
دولة الرئيس.. ان جمود الحكومة وعدم فتحها لباب التوظيف وخلق فرص العمل للشباب الاردني سيوسع من ابواب الفقر والبطالة ويؤدي الى تصرفات وسلوكيات غريبة عنا والتي نراها واضحة في انحاء المملكة. دولة الرئيس.. رغم تواجد كبرى الشركات (والتي يشغل العمال الوافدون السواد الاعظم فيها ) يبقى ابن الوطن متفرجا حول ما يدور حوله فالبحث عن العيش الكريم لا يتأتى الا من خلال العمل الكريم. دولة الرئيس.. اعتقد انكم توافقونني ان قلت لكم ان الوضع صعب وان المواطن رغم مواقفه النبيلة في القضايا الحساسة التي تهم وطنه الا انه يعاني الامرين من قرارات الحكومة وعليكم دراستها مليا قبل اتخاذ اي قرار وفتح قنوات الحوار مع الجميع من اجل الوطن وليس من اجل الاشخاص فالوطن للجميع والجميع للوطن واعتقد انكم وحكومتكم لولا وجود الوطن لم تكونوا فالحفاظ على حياة المواطن واستقراره مهمة الحكومة لتتمكن من تنفيذ برامجها وخططها. دولة الرئيس المشاكل الخارجية تحيط بنا من كل جانب ونحن في موقف لا نحسد عليه لذلك فان واجبنا حكومة وشعبا ان نساند بعضنا البعض لكي نتصدى لمن يتربص بنا وها انتم ترون يا دولة الرئيس كيف هب الاردنيون ووقفوا وقفة رجل واحد من اجل نصرة الاقصى والقدس التي هي حق للمسلمين وخاصة دولة فلسطين وهذا يعني انهم يقدمون الغالي والثمين من اجل وطنهم ولذلك هم يستحقون من حكومتهم ان تحميهم وتحافظ على لقمة عيشهم وان لا تأتي عليها مهما كان السبب وتتصدى لاصحاب المصالح الذين لا يهمهم سوى انفسهم وتحقيق مبتغاهم.





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :