أخر الأخبار

فنجان قهوة

23-11-2017 09:53 AM
عدد القراء : 285
الشاهد -

دولة الرئيس توجد العديد من المشكلات التي يعاني منها مواطنو المملكة وهي مشكلة المواصلات التي لا زالت قائمة فالكثير لا يصل إلى بعض مناطق المملكة الا عن طريق المواصلات الخاصة ذات الأجور العالية. دولة الرئيس موضوع الصحة سواء في القطاع العام أو الخاص يعاني من سلبيات كثيرة اهمها سوء معاملة من العاملين بالمستشفيات الحكومية والخاصة من كافة الكوادر التي تتعامل مع المرضى بشكل جيد ومعظم الأطباء لا يضعون مخافة الله أمام أعينهم ، بالإضافة لارتفاع الأسعار على الأدوية والعلاجات في المستشفيات الخاصة وعدم التعامل بالتشخيص بالشكل المطلوب بحق المرضى مما يزيد في حالة المريض المرضية . ناهيك عن أن المستشفيات الحكومية لا تلتزم بالعمل ولا تهتم بالمرضى ويوجد الكثير من نقص الأدوية فأين المتابعة والملاحقة لهؤلاء التجار الذين يتعاملون مع المرضى دون رقيب ولا حسيب. دولة الرئيس ان الموضوع الأهم هو وزارة التربية والتعليم والمدارس وعدم صيانتها أثناء العطلة الدراسية فكثير من المدارس في المملكة بحاجة ماسة إلى صيانة وإعادة هيكلة وتوسيع بالإضافة إلى أن بعض المناطق تحتاج إلى مدارس إضافية وزيادة عدد الصفوف ، وأن معظم المدارس لا يتوفر بها زجاج شبابيك ولا وجود مدافئ لفصل الشتاء وبعض المدارس لا توجد بها ساحات ملاعب ، مما يجعل الطلبة يخرجون إلى الشوارع ويقومون باللعب فيؤدي بهم إما إلى حادث سير أو قتل . أما قضية الازدحامات والحوادث ومخالفات السير بدون وجه حق فقد اعتبرها المواطن يا دولة الرئيس جباية وخاوات يدفعها المواطنون في ظل عدم وجود رقابة ومتابعة من المسؤولين وعدم وجود خطة لحل هذه المشكلة يجعل كثير من السواقين يعانون من المخالفات سواء في القطاع الخاص أو العمومي . مضيفاً أن بعض المواطنين يتخالف أكثر من مرّة في اليوم من الكاميرات المعلقة على أعمدة الكهرباء ، مما يشكل أكبر عبء على الموطنين ، والعجيب في ذلك أنه وعند متابعتهم في ترخيص مركباتهم يتفاجأون بهذه المخالفات ، فأين العدالة والسلامة العامة والمحافظة على الإنسان ، وأين الرأفة والشفقة . أما قضايا الزراعة يا دولة الرئيس التي يعاني منها كل مزارع يقوم بزراعة أرضه من الخسارة التي تتراكم عليه في كل عام ، فوزارة الزراعة لا تتابع هموم وقضايا ومشاكل المزارعين التي تحدث في محاصيلهم الزراعية وبعض السرقات التي قد تقع في السوق المركزي للخضار والفواكه سواء في الأغوار أو في عمان من حيث الدلالة وأصحاب الحسب والمحلات التجارية للخضار المتواجدة في الأسواق ، ويعتبر هذا أكبر خسارة يتعامل بها المزارعون ، فوزارة الزراعة لا تستجيب في كثيرٍ من الأحيان لهموم ومشاكل المزارعين بالإضافة إلى توزيع البذور لأصحاب المواشي بأسعار مرتفعة فالدعم قد اختفى لمزارعي المواشي. دولة الرئيس المآسي والمشاكل التي تحصل للمواطنين في الدوائر الحكومية عند مراجعتهم بالمعاملات فالموظفون لا يتعاملون مع المراجعين بشكل حضاري ويسيؤون معاملتهم، وان المواطنين يعانون الأمرين في بعض الدوائر الحكومية عند مراجعتهم لإنجاز معاملاتهم واهمها الجوازات والأحوال المدنية، والأراضي والبلديات والمحاكم وغيرها ، ويواجهون بعدم انجاز معاملاتهم بالسرعة الممكنة وبالشكل المطلوب وأنهم يعاملون بشكل غير حضاري من بعض الموظفين.





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :