أخر الأخبار

فنجان قهوة

15-11-2017 12:50 PM
عدد القراء : 255
الشاهد -

فنجان قهوة
دولة الرئيس زاد الانفاق من الموازنة وزاد عجزها وتحمل المواطن الاعباء دون ان يكون هناك اي اعتبار لظروفه الصعبة. دولة الرئيس نشتم فيكم رغم كل الملاحظات للمواطنين النية الصادقة في احداث التغيير والسعي لخدمة الوطن والتصدي لكل الهجمات والمؤامرات التي تحاك ضدكم. دولة الرئيس ان التاكيد على هذا الامر وخاصة الذي يتناقله المواطنون فان الاردنيين جميعا يهدونك تحية الصباح وانت تشارف عامك الرابع في رئاسة هذه الحكومة حيث اثبت انك رجل كل المراحل وانك قادر على الحاق الهزائم الكبرى بكل من يحاولون النيل منك ومثال ذلك تصديك لكافة أعضاء مجلس النواب وعدم تمكينهم من النيل منك دولة الرئيس ... تواجه حكومتكم انتقادات كثيرة وتتحمل مسؤولية كل تبعات الضائقة الاقتصادية التي نعاني منها، والتي جاءت تراكمات من حكومات سابقة وسترحل الى حكومات لاحقة دون ايجاد حل سوى رفع الاسعار والدعم عن سلع اساسية وزيادة الضرائب، ولا نعرف ايضا ما يتبعها من قرارات. دولة الرئيس نريد ان نلمس التغييرات التي تنوون اجراءها على ارض الواقع من تخفيض ضرائب او تحقيق استقرار في اسعار كثير من السلع والموادالغذائيةالتي تطال الاسر من ذوي الدخل المحدود فقد تضاعفت الفواتير وارهقت كاهل المواطن الذي مهما سعى الى التوفير وشد الاحزمة على البطون لا يمكنه اكثر من ذلك. دولة الرئيس نعرف انكم تتفردون بالقرارات ولا تهابون النواب الذين اشبعونا لطما وشتما اثبتم للشارع الاردني ان اختياره خاطىء وان عليه في المرحلة المقبلة ان يعي حقيقة نواب الامة ويعرف ويدقق فيمن يختار، ام ان الامر يا دولة الرئيس سيان لان النفس البشرية مهما تعففت تسقط امام المادة والمصالح الشخصية وهذاما حدث بالفعل وانتم تعرفون الحقيقة في داخلكم ومن كان ضدكم ومن معكم لان الاقنعة امامكم كلها منزوعة ولا مراوغة ولا جدال الا على شاشات التلفاز وعبر وسائل الاعلام سيدي الرئيس هانحن ننتقل من كارثة الى اخرى منها ماهو قضاء وقدر واخرى بفعل فاعل لكن غيابك عن الحدث وتشدق وزرائك ومسؤوليك اوصل المواطن الى حافة الهاوية وافقده الامل في التغيير واصبحت لديه قناعة ان اصلاح الحال من المحال ولا يعرف كيف يحل مشاكله ولمن يلجأ سيدي الرئيس الوضع يتطلب منك موقفا حازما وقرارات صائبة ودراسة موضوعية لكل مايجري وهذا لن يتاتى الا اذا وضعنا يدنا على الجرح وعرفنا مصدر العلة ووفرنا العلاج الشافي وليس المخدر الذي ما ان ينتهي مفعوله يعود من جديد.





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :