أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية سياسة الغانم يعلن ان الاحتلال الاسرائيلي قاتل للاطفال...

الغانم يعلن ان الاحتلال الاسرائيلي قاتل للاطفال وغاصب

25-10-2017 02:45 PM
عدد القراء : 104
الشاهد -

عاصفة تجتاح إسرائيل بعد طردها من المؤتمر البرلماني الدولي في بطرسبرغ

ترحيب عربي واسلامي بالمواقف بارغام وفد الكنيست بالانسحاب من الاجتماعات

الشاهد: عبدالله محمد القاق

مرزوق على مجلس الأمة الكويتي ثانية، هاجم رئيس 45أثناء مداخلة لم تتجاوز الغانم والوفد البرلماني الكويتي، إلى البلاد، قادما من مدينة سان بطرسبورغ الروسية، بعد تصديه للوفد الإسرائيلي، أثناء مشاركته في أعمال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي. في بطرسبورغ، وعلى مرأى من عشرات الوفود البرلمانية المشاركة في المؤتمر الاتحادي البرلماني الدولي. ووسط عاصفة من التصفيق، صنع رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم «مشهداً تاريخياً» بإرغامه وفد الكنيست. الإسرائيلي على مغادرة القاعة خلال الجلسة الختامية للمؤتمر، واصفاً الوفد بالجبان وقاتل الأطفال. فبعد النجاح في تبني الاتحاد البرلماني الدولي قضية «الروهينغا»، خاض الرئيس الغانم، مواجهة ديبلوماسية ضد الغطرسة الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية والعربية، حيث طالب بخروج الوفد الإسرائيلي المشارك في المؤتمر من القاعة، متصدياً لمداخلته حول أوضاع البرلمانيين الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية، وهو ما تحقق بعد كلمته. وقال الغانم في مداخلته أمس، «أولا أشكر اللجنة على تقريرها المحايد، وثانياً ما ذكره ممثل هذا البرلمان (الإسرائيلي) المحتل الغاصب يمثل أخطر أنواع الإرهاب وهو ارهاب الدولة وهو ما يمثله هذا الغاصب». واضاف الغانم مخاطباً الوفد الإسرائيلي: «أقول له في هذه الثواني ينطبق عليه المثل المعروف عالمياً (إن لم تستحِ فافعل ما شئت)، عليك أن تحمل حقائبك وتخرج من هذه القاعة بعد أن رأيت ردة الفعل من كل البرلمانات الشريفة في العالم». وتابع: «اخرج الآن من القاعة إن كان لديك ذرة من الكرامة يا محتل، يا قاتل الأطفال». وعقب مداخلة الغانم انسحب الوفد الإسرائيلي من القاعة وسط تصفيق عشرات من الوفود البرلمانية المشاركة في المؤتمر. وفي تصريح صحافي عقب المداخلة، قال الغانم «إن كلمة وفد الكنيست الاسرائيلي استثارت العديد من الوفود البرلمانية وعلى رأسها الوفد الكويتي، ودفعنا للرد عليه حيث أكدنا انه لا ينتمي لقاعة المؤتمر التي تضم ممثلي البرلمانات الشريفة وان عليه ان يخرج منها». وقال الغانم «قلت لوفد الكيان الغاصب ان عليه ان يحمل حقائبه ويخرج من القاعة، ولانه جبان وبسبب ردة الفعل على مداخلاتنا ومداخلات البرلمانيين الشرفاء، اضطر أن يخرج مذعوراً من القاعة». ووصف عدد من اعضاء الوفد الكويتي المشارك في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الـ137 ما حدث في الجلسة الختامية للمؤتمر وتصدي رئيس مجلس الأمة للوفد الاسرائيلي ومطالبته بمغادرة القاعة، والانتفاضة العربية التي انتهت بمغادرة الوفد الاسرائيلي بـ «المشهد التاريخي وقال النائب محمد الدلال: « اذ شهدنا انتفاضة عربية واسلامية ضد الكيان الصهيوني الذي خسر جولة سياسية برلمانية، تعكس حقيقة ممارسته الاجرامية والكلمات التي قيلت من الوفود العربية بحق الانتهاكات الاسرائيلية مؤثرة وكبيرة، التي اجبرت وفد الكينست الاسرائيلي على الخروج من القاعة». والواقع : «ان الكيان الصهيوني هو من يقف وراء الجرح الفلسطيني، وبفضل من الله استطاع الوفد الكويتي ومعه المجموعة العربية والاسلامية والدول الصديقة المؤمنة بهذا الحق الوقوف ضد هذا الكيان، مما أجبر الكيان الاسرائيلي على الانسحاب من الجلسة، وبهذا لا يستطيع ممارسة ألاعيبه الاعلامية داخل البرلمان الدولي». وأثنى المشاركون بالمؤتمر الدولي على «المواجهة البرلمانية الدولية العربية الإسلامية»، حين رفضوا حجج ممثلي الكيان الصهيوني المعترضين على تقرير حقوق الانسان، الذي يدين اعتقال البرلمانيين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي، واعتبر رد الكويت ودول أخرى عربية واسلامية بالممتاز، وأعرب عن اعجابه بمشهد تصدي البرلمانيين حول العالم لممثل الكيان الصهيوني، «الذي ألجأوه إلى الخروج من قاعة الاجتماع العام صاغراً ذليلاً». وأكد وا«إن هذا الموقف يعد ترجمة لحجم تأثير الديبلوماسية البرلمانية الكويتية، والنقلة النوعية التي حققتها في تبني قضايا الأمة ... ،هذا وقد وجّه رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري وباسم «مجلس النواب اللبناني المحترم» تحية «تقدير وإعجاب للأخ مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي الذي بكلامه عن إرهاب الدولة الوفد الإسرائيلي من مؤتمر البرلمان الدولي المنعقد في بطرسبورغ ولاقت كلمة الغانم، ترحيبا من برلمانيين عرب وكويتيين، وتفاعلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، ودشن ناشطون وقال النائب الكويتي، علي الدقباسي في مداخلة هاتفية لتلفزيون مجلس الأمة: "إن وفد مجلس الأمة شرفنا وكلمة الرئيس الغانم رفعت رأس الكويت". وأوضح الدقباسي، أن موقف الوفد البرلماني الكويتي لم يكن وليد اللحظة، قائلا إنه"نتيجة جهد وإعداد وترتيب ولازال هناك في جعبتنا الكثير من الأدوات البرلمانية لطرد الكيان الصهيوني من الاتحاد البرلماني الدولي لأنه يخالف القانون الدولي ويضرب بقرارات الأمم المتحدة عرض الحائط، ونحن قلنا للعالم أنه لن يكون له مكان في البرلمانات التي تدعو لحقوق الإنسان". وأشاد عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، جمال الخضري، بموقف الكويت ووصفه بأنه موقف تاريخي يسجل لها ولرئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم لمساندة الشعب الفلسطيني ممثلا بنوابه المختطفين في سجون الاحتلال. كما أشاد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، خلال كلمة ألقاها في مستهل جلسة للبرلمان، بموقف رئيس مجلس الأمة الكويتي، قائلا: " الغانم بكلامه عن إرهاب الدولة طرد الوفد الإسرائيلي من المؤتمر البرلماني الدولي"، فيما وقف أعضاء مجلس النواب اللبناني مصفقين لموقف الغانم. وشن رئيس مجلس الأمة الكويتي، أمس هجوما حادا على الوفد الإسرائيلي المشارك في الجلسة الختامية لمؤتمر البرلمانيين الدولي المنعقد في مدينة سانت بطرسبورغ الروسية. وخلال كلمة له في الجلسة، هاجم الغانم المعروف بمواقفه المؤيدة للقضية الفلسطينية، رئيس وفد الكنيست الإسرائيلي، على خلفية "الادعاءات الكاذبة له بشأن موضوع النواب الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية"، ووصفه بـ"المحتل وقاتل الأطفال". وطالب الغانم الوفد الإسرائيلي بمغادرة قاعة الجلسة، موجها كلامه لرئيس الوفد بالقول: "كلام ممثل هذا البرلمان المغتصب ينطبق عليه المثل المعروف عالميا إن لم تستح فافعل ما شئت، معتبرا ما جاء على لسانه بأنه "يمثل اخطر أنواع الإرهاب وهو إرهاب الدولة". وقال المسؤول الكويتي لرئيس الوفد الإسرائيلي: "عليك أن تحمل حقائبك وتخرج من هذه القاعة بعد أن رأيت ردة الفعل من كل البرلمانات الشريفة بالعالم.. اخرج الآن من القاعة أن كان لديك ذرة من الكرامة.. يا محتل يا قاتل الأطفال . وبحماس شديد، صفق الحضور لكلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي، بينما أظهرت الصور استياء الوفد الإسرائيلي وخروجه من قاعة الاجتماعات. وقد أصبح اسم "مرزوق الغانم" ثاني اسم في موقع تويتر على مستوى العالم، حيث احتفى المغردون بكلمته القوية ضد ممثل الاحتلال الإسرائيلي في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي. وفي تعليقه على الكلمة، قال المدون محمد عافت "تحية إجلال من الرياض إلى هذا الرجل الكويتي الغيور والمحب لأرضه وامتداده الخليجي". وقال رئيس الوفد الفلسطيني عزام الأحمد إن كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي تسلط الضوء على جروح الشعب الفلسطيني أمام برلمانات العالم قاطبة، من أجل الإقرار بحقه في تقرير مصيره وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولته المستقلة. واعتبر رئيس الوفد التونسي لطفي النابلي أن كلمة الغانم غنية المضمون وواضحة، "وعكست قضايا تمس مشاعر المواطن العربي ومواقفه من القضية الفلسطينية وإدانة ممارسات الكيان الصهيوني". أما رئيس لجنة المقاطعة ومقاومة التطبيع في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج زاهر بيراوي فقال إن كل أبناء وطنه يقدرون عاليا موقف الغانم "المشرّف"، وتمنى أن يتخذ كافة البرلمانيين العرب مواقف مشابهة. يذكر أن مرزوق الغانم حاصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من جامعة سياتل بالولايات المتحدة، ويعرف عنه حضوره في المجالات السياسية والاقتصادية والرياضية. وقد انتخب نائبا بمجلس الأمة الكويتي عام 2006 وأصبح رئيسا له عام 2013، ويشغل عضوية البرلمان العربي الانتقالي، وينشط في المؤتمرات والندوات الدولية.





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :