أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية عالم الجريمة تفاصيل الجريمة البشعة التي هزت الاردنيين

تفاصيل الجريمة البشعة التي هزت الاردنيين

26-07-2017 11:41 AM
عدد القراء : 286
الشاهد -

الضحية طفل في الرابعة والقاتلة عاملة منزل

الشاهد - نظيرة السيد

هزت جريمة بشعة الشارع في لواء بني كنانة؛ إذ أقدمت عاملة منزل بنغالية، امس السبت، على قتل طفل مخدوميها البالغ من العمر 4 سنوات «نحرا» في منطقة أم قيس بمحافظة إربد، بحسب مصدر أمني. واضاف المصدر أن الخادمة، قامت بقتل الطفل «نحرا» وتم إسعافه إلى مستشفى اليرموك وما لبث أن فارق الحياة . وأكد المصدر إلقاء القبض على الخادمة وتحويلها إلى مركز بني كنانة للتحقيق في الحادثة. وقال متصرف لواء بني كنانة زياد عيسى الرواشدة إن المؤشرات الأولية للجريمة البشعة التي راح ضحيتها طفل في الرابعة من عمره في بلدة المنصورة تشير إلى أن الخادمة البنغالية التي كانت ترافق أسرة الطفل في زيارة عائلية، هي من ارتكبت الجريمة. واضاف الرواشدة أن الخادمة خرجت من الحمام، حيث كانت برفقة الطفل، وملابسها ملطخة بالدماء والسكين بيدها، مشيرا الى ان الاجهزة الامنية تحفظت على أداة الجريمة وعلى الخادمة للبدء بالتحقيق عند وصول مترجم. وكان الطفل (الضحية) وصل إلى قسم الإسعاف والطوارئ في مستشفى اليرموك الحكومي متوفيا، نتيجة جرح قطعي في رقبته، وفق مدير مستشفى اليرموك الدكتور محمد عبد النبي المغايرة. وذكر مقربون أن الخادمة رافقت الطفل إلى الوحدة الصحية في المنزل الذي كانت أسرته تزوره، وغابت لدقائق لتعود للأم وتقول لها «تعالي شوفي أحمد» وهنا كانت المفاجأة حيث شاهدت الأم ابنها وهو يغرق ببركة من الدماء فقامت بمناداة اهل المنزل الذين هبوا ونقلوا الطفل الى المستشفى. وهرعت الاجهزة الامنية المعنية ومندوب الطب الشرعي والمدعي العام الى مكان الحادث للكشف على الجثة التي تم تحويلها لمركز طب شرعي اقليم الشمال. من جهته أوضح محافظ اربد رضوان العتوم، ان التحقيقات لازالت جارية من قبل الاجهزة الامنية للوقوف على ملابسات الجريمة.


اقارب الطفل

مصدر مقرب من عائلة الطفل احمد موفق الملكاوي قال ان والدته واخوته ال 3 وخالته واولادها كانوا في زيارة لمنزل الجدة بام قيس وناموا هذه الليلة عندها وعندما افاق الجميع في الصباح وتناولوا فطورهم طلب الطفل من والدته الخروج الى الحمام وكان وضع الوالدة صعب لانها حامل في الشهر الثامن وقامت الخادمة بمرافقته الى الحمام ويبدو انها كانت تخطط لذلك واغلقت فمه وذبحته بسكين منشار من الوريد للوريد وعمق الجرح 15سم، بعدها خرجت الخادمة من الحمام لتنادي على والدته وتقول لها (تعالي شوفي احمد) وعندما ذهبت والدته وجدت هذا المنظر المرعب وبدأت بالصراخ وتم اسعافه الى مستشفى اليرموك ولكن ما لبث ان فارق الحياة.

والد الطفل

لم نلاحظ اي نية مبيتة عند الخادمة وهي منذ عام تقريبا تعمل لدينا وكنا نعاملها معاملة حسنة ولم نلاحظ عليها شيئا طيلة هذه المدة ولكننا لا نعرف ماذا كانت تخبىئ وطريقة القتل كانت وحشية. الملف الامني والسيرة الذاتية كان يجب متابعتها.

النائب الملكاوي

نائب اربد الدكتور اسامة الملكاوي قال في تصريح لوسائل الاعلام بصفته نائب المنطقة ومن اقارب الضحية انه كان من الضروري ويجب متابعة ومعرفة السجل الكامل للخادمة والملف الامني لها والسيرة الذاتية قبل استقدامها وحذر الملكاوي الاردنيين من خطر استقدام الخادمات وخاصة من دول لها معتقدات غريبة لا نفهمها ولا نعرف عنها شيئا لذلك وجب الحذر والاحتياط وعدم استقدام الخادمات الا للضرورة القصوى ومراقبتهن خاصة من يقمن على رعاية الاطفال والمسنين والجرائم التي ارتكبت مؤخرا بحق اطفال ومسنين اكبر دليل على وجود خلل نفسي عند بعض الخادمات ومعتقدات تشكل خطرا على حياتنا ومجتمعاتنا.








تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :