أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية عالم الجريمة ارتكبوا جريمتهم بدم بارد

ارتكبوا جريمتهم بدم بارد

14-06-2017 11:43 AM
عدد القراء : 44
الشاهد -

المتهمون ثلاثة احداث والمغدور والد احدهم

الشاهد-نظيرة السيد

أصدرت محكمة الجنايات الكبرى حكما بالسجن 15 سنة و10 سنوات و5 سنوات على ثلاثة احداث شاركوا في قتل والد صديقهم المتهم ايضا في القضية والذي حكم عليه بمدة 5 سنوات وادانته بالتدخل بالقتل.

تفاصيل الجريمة

احداث الجريمة غريبة ولا يمكن ان يصدقها عقل فمن المستبعد ان تصل خلافات بين اب وابنه لانه طلب منه ان يجد ويجتهد حتى ينجح في الثانوية العامة وكان الوالد دائم النصح والارشاد وانتقاد الابن في سلوكه وضعفه بالدراسة وهذا ولد حقدا وكراهية لدى الابن جعلته يفكر بالخلاص من والده فعمد الى طريقة اغرب من طريقة ارتكاب الحدث ولا يمكن ان تصدق ان يقدم اصدقاءه على مساعدته دون اي مبرر او سبب مقنع على قتل والده حيث اختار الحدث إثنين من أصدقائه المقربين وطرح عليهما فكرة قتل والده وطلب منهما مساعدته على ذلك وكان أحدهما حدثاً، والآخر أكمل الثامنة عشرة من عمره حديثاً، واجتمع ثلاثتهم بعد تفكير هادئ ومتزن وقرروا قتل والد صديقهم وإزهاق روح المغدور.
700 دينار، ذلك المبلغ الذي طلبه صديقا ابن المغدور لشراء سلاح الجريمة، الأمر الذي دفع ابن المغدور لسرقة إسوارة والدته الذهبية ، ولكن كُشِفَ أمره من قبل والده المغدور ووالدته ولم يتمكن من تحصيل المبلغ، بعدما عقد المتهمون إجتماعا ثلاثيا بعد عدة أيام من محاولة السرقة الفاشلة في منزل أحدهم وقررا تنفيذ الجريمة معه، وجرى تأمين سلاح الجريمة وهو «بامب أكشن»، ووضعوا خطة محكمة التنفيذ وأخذوا ينتظرون الفرصة المناسبة لتنفيذ مخططهم الاجرامي. الحدث ابن المغدور كان يعلم بوجود حفل زفاف لأحد أقربائه، وأن والده المغدور سيبقى وحيدا مساء ذلك اليوم في تلك الفترة، وعليه أخبر صديقيه بذلك، إذ استأجر أحد صديقيه مركبة لهذه الغاية. وبعد أن غادرت زوجة المغدور وأبناؤها المنزل وبقي المغدور لوحده، توجه ثلاثتهم الى منزل المغدور بواسطة المركبة التي استأجروها وأخفوا لوحات المركبة بواسطة قطع من الكرتون ولدى وصولهم دلّهم ابن المغدور على المنزل واختبأ خلفه لمراقبة المكان. لائحة الاتهام تقول أن الحدث صديق ابن المغدور ترجل من المركبة وبحوزته السلاح الناري وكان مجهزا للاطلاق وارتدى قفازات وتوجه الى المنزل وطرق الباب وعندما فتح المغدور الباب أطلق ذلك الحدث عيارا ناريا باتجاهه فأصابه عن قرب، عندها أغلق المغدور الباب، وكان الصديق الآخر الذي اتمَّ الثامنة عشرة من عمره ينتظر بالمركبة وركبا معه بعد اطلاق النار ولاذوا بالفرار، وتم اسعاف المغدور الى المستشفى إلا أنه وصل متوفياً، وبتشريح الجثة تبين أنها «مصابة بجرح لمقذوف ناري على الفخذ الايسر أدت الى نزف دموي حاد أدى الى الوفاة». تلك الواقعة حدثت قبل ثلاث سنوات ولكن قرار الحكم فيها صدر قبل أيام قليلة، إذ نظرت محكمة الجنايات بحق المتهم الذي كان قد أتمّ الثامنة عشرة قبل وقوع الجريمة ونظرت محكمة الأحداث بالزرقاء بحق الحدثين، ابن المغدور وصديقه الآخر. محكمة الجنايات الكبرى أصدرت حكمها بحق صديق ابن المغدور الذي كان ينتظر بالمركبة لحظة تنفيذ الجريمة بالوضع بالاشغال الشاقة المؤقتة مدة 15 سنة بتجريمه بجناية التدخل بالقتل، في حين أصدرت محكمة الاحداث بالزرقاء بالسجن للحدث مطلق النار مدة عشر سنوات بإدانته بالقتل العمد، في حين قضت بسجن ابن المغدور مدة خمس سنوات بإدانته التدخل بالقتل.





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع جريدة الشاهد الاسبوعية - الشاهد علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :